• الجمعة 24

    يناير

قرار استثناء المعلمين من تعليق الدراسة يثير الجدل مجددا.. وقانونيون يدافعون عن العيسى

قرار استثناء المعلمين من تعليق الدراسة يثير الجدل مجددا.. وقانونيون يدافعون عن العيسى
علي القحطاني(صدى):

صرحت مصادر قانونية، أنه لوزير التعليم، الحق في إصدار قرار يجبر فيه المعليمن، بالدوام أيام تعليق الدراسة للطلاب؛ لسوء الأحوال الجوية؛ وذلك تحقيقًا للمصلحة العامة.

كما أشارت المصادر إلى أن هذا القرار، غير مخالفًا لأي نظام، فالوزير يملك صلاحية إلزام المعلمين بالدوام، أثناء غياب الطلاب؛ وذلك وفقًا للنظام، وما تقتضيه المصلحة التعليمية، والقرار لم يكن مخالفًا للنظام.

يُذكر أن وزارة التعليم، واجهت سيلًا من الانتقادات، من المعلمين والمعلمات والمجتمع، عقب إعلان التنظيمات الجديدة؛ لتعليق الدراسة، والتي كانت تشير إلى استثناء المعلمين والمعلمات من التعليق، وإلزامهم بالدوام تحت أي ظرف مناخي.


9 تعليقات

[ عدد التعليقات: 1953 ] نشر منذ سنتين

ماهذه المزحه !

من ينظر الى قرارات وزير التعليم يجد انه يريد الشهرة لكي يقولو عليه عملي وضبط الميدان التعليمي وفي الاصل بانه دمر وزارته وشحن موظفيه بهذه القرارات التي لاتحقق رؤية 2030 مثل مايتصور ايه الوزير ليس في صالحك استفزاز موظفيك وشحنهم ذلك ينعكس بالسلب على العملية التعليمية ككل قراراتك غير مدروسة يطغى عليها حب البروز والشهرة ومقولة خالف تعرف فليس الهدف الشهرة بقدر مايكون هناك انتاجية وحب وولاء لهذه العملية التعليمية التي شيئا فشيئا تصبح مبغوضة وموظفيها مشحونين ونفسيات تتسبب في تدمير تعليمنا ايه الوزير ان لم تستطع ان تجعل العملية التعليمية محببه في نفوس الموظفين والمعلمين والطلاب ارحل ودع محلك لكفائات تراعي هذا الجانب المهم

من ينظر الى قرارات وزير التعليم يجد انه يريد الشهرة لكي يقولو عليه عملي وضبط الميدان التعليمي وفي الاصل بانه دمر وزارته وشحن موظفيه بهذه القرارات التي لاتحقق رؤية 2030 مثل مايتصور ايه الوزير ليس في صالحك استفزاز موظفيك وشحنهم ذلك ينعكس بالسلب على العملية التعليمية ككل قراراتك غير مدروسة يطغى عليها حب البروز والشهرة ومقولة خالف تعرف فليس الهدف الشهرة بقدر مايكون هناك انتاجية وحب وولاء لهذه العملية التعليمية التي شيئا فشيئا تصبح مبغوضة وموظفيها مشحونين ونفسيات تتسبب في تدمير تعليمنا ايه الوزير ان لم تستطع ان تجعل العملية التعليمية محببه في نفوس الموظفين والمعلمين والطلاب ارحل ودع محلك لكفائات تراعي هذا الجانب المهم

[ عدد التعليقات: 32 ] نشر منذ سنتين

ضجة القرار اخذت اكثر من اللازم, فـ.. المعلمين موظفين كبقية موظفي الدولة, فـ.. بكل بساطة القرار عادي جدًا.

[ عدد التعليقات: 1988 ] نشر منذ سنتين

دعك يا سعادة الوزيرمن كلام رنان ومطّاط مثل ” من اجل المصلحة العامة ” هذه الكلمة أُسيئ إستخدامها من مسؤولين كُثر وكانت سببا في تهجير جلا من شباب وكادر البلد هجرة لا عودة من البلد بسب تفرد القرار من المسؤول في مختلف المناصب، مبررا قراراته الانفرادية ” …من اجل المصلحة العامة..بلا…بلا…بلا…” اسمع يا لوزير لاقتراحي قبل ايام. لا زلت علي رايي.. الا وهو مافيه مانع ان يشمل تعليق الدراسة الطلبة والمدرسين والاداريين.لاسباب طارئة مثل الحر الشديد، البرد القارس، المطر الفائض، الغبار المسبب لانعدام الرايا، انعقاد مؤتمر القمة بالظهران، وغير ذالك من الاسباب، بشرط قضاء كل يوم تم تعطيل الدراسة قضاء كاملا، يوما بيوم.، سواء بالتعليم ايام السبت او تمديد ايام الدراسة عند نهاية السنة الدراسية حتي تُقضَي وتُستَوفي عدد الايام العاطلة عن التعليم.

[ عدد التعليقات: 2761 ] نشر منذ سنتين

المعلمين زعلوا منه ترى قرار عادي انت موظف مطلوب دوامك بعد الدوام مايقول اجلس العطل مايقول داوم هو مسئول عن التعليم لابد قرارته توخذ بصدر رحب وكل له مر جع يقدر يراجعه

[ عدد التعليقات: 819 ] نشر منذ سنتين

عادي أنا لو المدرسة قريبة من البيت ماقلت شيء وبنداوم والأمور سهالات
بس هو مافكر بالمعلمين والمعلمات المغتربات اللي يسافرون ٣٠٠ كيلو لمدارسهم أو يقطعون أودية وعقبات خطيرة بالأيام العادية فمابالك بوقت المطر الشديد أو في وقت الغبار لازم يكون لهم أستثناءات

[ عدد التعليقات: 2761 ] نشر منذ سنتين

وقت الامطار والسيول والاحوال الجويه ايقاف الحضور للجميع في المخاطر ماحد يحضر لامعلم ولاطالب المعلمات والمعلمين مفروض ينقلوا لاقرب مدينه اومنطقه لهم في بعض يبي الجنوب وبعض يبي الغرب نقل بين بعض هنا وهناك

[ عدد التعليقات: 2 ] نشر منذ سنتين

هذا رجل مجتهد وعارف كيف يلعبها
هذا القرار اعطي اكبر من حجمة
فالوزير اراد من هذا القرار احداث لجة
وهذا اللي حصل
ونال الوزير مراده حيث نسي الناس موضوع ومشكلة الجرب فلقد حل البطل مشاكله على حساب الراي العام
انا لو معلم اروح بعز المطر واغرق واتلف سيارتي
واتبهدل واسوي حادث
بعده حقوق الانسان بيني وبينه
حيث انه اذا غاب الحدث لايجب الوضوء
واذا غاب الطالب لاداعي بالمخاطرة بالمعلم