• الثلاثاء 18

    ديسمبر

فعاليات اللقاء التوضيحي للتعريف بالدور القيادي لمديرات المدارس في مكة

فعاليات اللقاء التوضيحي للتعريف بالدور القيادي لمديرات المدارس في مكة
سعيد العجل(صدى):

أطلقت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة ممثلةً في إدارة المتابعة والقضايا التربوية فعاليات اللقاء التوضيحي بعنوان ( الدور القيادي لمديرات المدارس في التعامل مع القضايا) وذلك يوم الاثنين 24/6/1439هـ بقاعة الملك فهد يرحمه الله .

وقد نفذته مشرفات إدارة المتابعة والقضايا التربوية ( بنات ) تحت إشراف مديرة إدارة المتابعة والقضايا التربوية ليلى الحضرمي وبحضور مساعدة مدير عام التعليم للشؤون التعليمية بمنطقة مكة المكرمة الدكتورة آمنة محمد الغامدي والتي أعربت عن بالغ فخرها واعتزازها بقائدات المدارس اللاتي كان لهن الفضل بعد الله في الارتقاء بالمستوى التعليمي لبناتنا الطالبات ، مبينةً بأن المدرسة تعد من أهم المؤسسات في أي دولة، وذلك كونها مؤسسة تعليميّة يتلقّى فيها الطلاب معرفة في مختلف المجالات وهي اللبنة الأولى لبناء أجيال المستقبل ، موضحةً بأن قائدة المدرسة تعد أهم عنصر ذي تأثير في أي مدرسة ، فقيادتها هي التي تحدد نوعية التربية في المدرسة، وطبيعة مناخ التعلم، ومستوى مهنية المعلمات ونوعية أخلاقهن ودرجة اهتمامهن بالطالبات ، مشيرةً إلى أهمية هذا اللقاء وذلك بما يسهم به من بيان سبل وقاية الميدان التربوي من المشاكل وذلك من خلال إكساب قائدات المدارس العديد من المهارات والقدرات التي تحقق الأهداف المنشودة وتحديد طرق للتعامل مع المعلمات، وتوضيح الطرق المثلى لعلاج مشاكل كلاً من المعلمات والطالبات وجميع منسوبات المدرسة التي تواجههن ، مقدمةً جزيل شكرها لإدارة المتابعة والقضايا التربوية على إعدادهن لمثل هذا اللقاء الفاعل ، سائلةً الله عزوجل أن يثمر هذا اللقاء بمخرجات فاعلة .

استهدف اللقاء أكثر من ٦٠٠ قائدة مدرسة من جميع المراحل بمكة المكرمة وذلك بهدف الحد من المشكلات في الميدان التربوي من قبل قائدة المدرسة بطريقة ( وقائية ، علاجية، إجرائية) وتوعية القائدة بطرق الوقاية المختلفة من الوقوع في المشكلات التي قد يتعرضها في الميدان وطريقة اختيار القائدة للطرق العلاجية الصحيحة للمشكلات التي تعترضها في الميدان واتخاذ القائدة للإجراءات المناسبة لحل المواقف والمشكلات حسب نوعها واحتياجها .

فيما استهلت اللقاء المشرفة التربوية فائزة المولد بكلمة ترحيبية ضافية ، مثمنةً من خلالها جهود قائدات المدارس الفاعلة في الميدان التربوي ، عقب ذلك تلاوة عطرة من الذكر الحكيم ، تلاها كلمة مديرة إدارة المتابعة والقضايا التربوية ليلى الحضرمي والتي رحبت من خلالها بقائدات المدارس من جميع المراحل ، مقدمةً جزيل الشكر لكل مايبذلنه من جهود في الميدان التربوي مما أسهم في تحقيق التميز لإدارة تعليم مكة ، ذلك الصرح الشامخ الذي يشهد مزيداً من النجاحات في كافة المجالات عام تلو العام ، مبينةً أن المتابعة والقضايا التربوية قد لاحظت وجود بعض القصور في إجراءات البعض من قائدات المدارس عند التعامل مع القضايا والمخالفات الإدارية والتربوية وعند حدوث خلل أو قصور وتهاون في أداء منسوبات المدرسة وذلك نتيجة عدم إلمامهن الكامل بالدور القيادي لهن وعدم إحاطتهن التامة بالإجراءات المطلوبة كونهن مشرفات مقيمات في المدرسة ومن أوجب واجباتهن حماية الميدن التربوي من المخالفات التي تنقص من قدره وتخل من مخرجاته ، موضحةً بأن عدم الإلمام بالتعاميم والمستجدات لايعفي من المسؤولية ، وحرصاً على قيام قائدة المدرسة بدورها القيادي ، فقد تم إعداد هذا اللقاء بهدف التوعية باللوائح والأنظمة والمرجعيات الصادرة من الجهات ذات الصلاحية وتنمية الثقافة الإدارية والمهنية لقائدات المدارس فيما يخص قضايا شاغلي الوظائف التعليمية والإدارية ، مشيرةً إلى أنه سيتم طباعة الدليل الإرشادي الخاص بقائدات المدارس والذي هو عبارة عن كتيب لتفعيل الإرشادات الواردة في الدليل الإجرائي لقضايا شاغلي الوظائف التعليمية الخاصة بالدور القيادي لمديرات المدارس في التعامل مع القضايا مما وردت في الدليل ، متمنيةً أن نسهم بالعطاء للارتقاء بالتعليم وإيحاد بيئة تربوية سليمة وتحقيق مخرجات صالحة .

ومن جانبها أوضحت المشرفة التربوية فاطمة هوساوي دور قائدة المدرسة للحد من الوقوع في مشكلات الميدان بطريقة ( وقائية ، علاجية، إجرائية).

فيما سلطت المشرفة التربوية وفاء لمفون الضوء على آلية التعامل مع الندب، مبينةً إجراءات قائدة المدرسة المنتدبة منها والمنتدبة لها المعلمة .

ومن جهةٍ أخرى أوضحت المشرفة التربوية خديجة العمودي آلية التعامل مع المعلمات والغائبات والمنقطعات والتي أبانت من خلالها بأن الغياب أو التأخر عن العمل يعتبر إحدى المخالفات الإدارية التي تستوجب إحالة الموظف المتغيب عن عمله أو المتأخر عن الدوام أو المنصرف قبل نهاية الدوام إلى التحقيق لمساءلته عن أسباب ذلك ، مشيرةً إلى أنواع الغياب وحق الموظف في الإجازات المرضية ودور قائدة المدرسة حيال غياب المعلمات .

هذا وقد تضمن اللقاء العديد من المداخلات الإثرائية وأوراق العمل والأطروحات الفاعلة التي ناقشت آلية الندب للمعلمات وكيفة التعامل مع ذلك ومناقشة آلية التعامل مع المعلمات الغائبات والمنقطعات وتوضيح أنواع الإجازات وبعض التعاميم الخاصة بكيفة التعامل مع الإجازات .