• السبت 15

    ديسمبر

وزير المواصلات الباكستاني: نشكر الملك سلمان وولي عهده على أهتمامهما بأمور المسلمين

وزير المواصلات الباكستاني: نشكر الملك سلمان وولي عهده على أهتمامهما بأمور المسلمين
سعيد العجل(صدى):

قال معالي وزير المواصلات الأمين العام لجمعية أهل الحديث المركزية عضو مجلس الشيوخ الباكستاني الدكتور عبدالكريم بخش إننا ننتهز هذه الفرصة الثمينة لنرفع أسمى آيات الشكر والتقدير والوفاء والامتنان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وإلى ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظهما الله ـ على اهتمامهما البالغ بأمور المسلمين وخدمة القضايا الإسلامية في جميع أنحاء العالم، فلهما الدور الريادي البارز في قيادة الأمة الإسلامية بكل حكمة وحنكة في هذا العصر الراهن.
جاء ذلك في مستهل كلمته بالجلسة الأفتتاحية في لأعمال المؤتمر الدولي الرابع والعشرين لجمعية أهل الحديث المركزية بجمهورية باكستان الذي يواصل أعماله اليوم بعنوان ” دور العلماء في التعريف بمكانة الحرمين الشريفين والدفاع عنهما ” التي ألقاها مساء يوم أمس الخميس، بحضور رئيس وفد المملكة فضيلة وكيل وزارة الشؤون الإسلامية الشيخ عبدالرحمن بن غنام الغنام وتشريف فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور صالح بن محمد آل طالب وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان الأستاذ نواف بن سعيد المالكي وجمع كبير من العلماء والمفتين والدعاة وخطباء المساجد وأطياف الشعب الباكستاني يقدرعددهم بمليون مشارك حضروا من مختلف مدن وأقاليم باكستان.
وقال معاليه إن جمعية أهل الحديث المركزية في باكستان ومن منبر هذا لمؤتمر العالمي المبارك نقدر ونثمن جهود المملكة ودورها الفعّال في خدمة الحرمين الشريفين وحمايتهما والدفاع عنهما وتوسعة الحرمين الشريفين والأماكن المقدسة وخدمة حجاج بيت الله الحرام ، مضيفاً كما نشكر قيادة المملكة وشعبها النبيل مؤازرتهم ومساندتهم لجمهورية باكستان الإسلامية في جميع القضايا ونقدر بصفة خاصة ذلك الموقف الأخوي الكبير الذي وقفت به المملكة العربية السعودية بجانب باكستان في برنامجها النووي وبالأخص تلك الوقفة الشامخة المشرفة بعد ما تعرضت هذه البلاد للمواقف والتشديدات العالمية المنحازة نتيجة التجربة النووية في العقد الاخير من القرن الماضي.
وأردف معاليه يقول : إننا لا ننسى مواقف المملكة الجريئة ووقوفها مع باكستان جنباً إلى جنب في قضية كشمير الساخنة وضم صوتها إلى صوتنا للوصول إلى الحل العادل في القضية الكشميرية في كل المجالس والمحافل الدولية والإقليمية، كما إننا لا ننسى الموقف الإسلامي الجميل والمبادرة الإنسانية الكريمة التي سجلتها المملكة حكومة وشعباً بالوقف مع إخوانهم في باكستان إثر حادثة الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد عام 2005م وكذلك خلال كارثة الفضيانات والسيول حيث قدمت المملكة كل الدعم والمعونة والمساعدات الإنسانية وكانت في طليعة قوافل الإغاثة والإنقاذ وإعادة الإعمار ولا زالت.
وبيّن ” بخش ” أن رسالة هذا المؤتمر هي جمع المسلمين على كلمة الحق والسواء كلمة التوحيد الخالصة وشهادة الإسلام الخالدة ونبذ مظاهر الغلو والعنف والتطرف والتعصب الطائفي الذميم كما أن هذا المؤتمر يهدف إلى تقديم الصورة الحقيقية المشرقة للإسلام بإبراز مظاهر اليسر والسماحة والسعة والشمول في تعاليم الدين الإسلامي الحنيف.
وأبان أن جمعية أهل الحديث المركزية تستمد وتستلهم من أصول الشريعة الإسلامية الغراء والأنظمة والقوانين العالمية والأعراف الدولية العادلة للدفاع عن كيان المقدسات الإسلامية وبصفة خاصة لحماية الحرمين الشريفين والدفاع عنهما والوقوف بجانب من يخدم الحرمين الشريفين ويدافع عنهما ويبذل في خدمتهما كل الغالي والنفيس.
ومضى يقول: ” ومن هذا المنطلق فإن جمعية أهل الحديث المركزية في باكستان تقف وقفة صدق وإخلاص وموقف محبة وإخاء مع المملكة في جميع مواقفها وقضاياها التي هي مواقف حق وقضايا عدل في القضايا العالمية المعاصرة ونرى من الواجب علينا حكومة وشعباً أن ندافع عن أرض الحرمين الشريفين ونذب عن حياضهما ونفديهما بالنفس والنفيس.
وقال إننا نؤيد تأييداً كاملاً القرار الشجاع الأخير الذي قررته حكومة باكستان بإرسال قواتها المسلحة للدفاع عن أرض الحرمين الشريفين وحماية المملكة العربية السعودية ـ حرسها الله ـ وإن صدور هذا القرار الشجاع والترحيب به على مستوى الشعب بكل أطيافه وأوساطه إن دل على شيء، فإنما يدل على أن جمهورية باكستان الإسلامية حكومة وشعباً تقف مع المملكة ويفرحنا ما يفرحهم ويحزننا ما يحزنهم وأن هذه العلاقات الإسلامية والإنسانية بين البلدين الشقيقين ستزداد قوة وصلة مع كل يوم جديد إن شاء الله.
وأختتم الدكتور عبدالكريم بخش ــ كلمته قائلاً : إن جمعية أهل الحديث المركزية بباكستان حين تعبر عن حبها وتقديرها وتأييدها الكامل للمملكة العربية السعودية ومواقفها الحقة الصادقة لتستنكر أشد الإنكار والتنديد بالهجمات الصاروخية والحملات العدوانية التي تتعرض لها بعض مناطق المملكة العربية السعودية من قبل الحوثيين البغاة والظلمة والمعتدين الذين لا يعرفون أدنى حق للمقدسات الإسلامية ولا أدنى احترام للقوانين والأعراف الإنسانية والعالمية كما أننا نؤكد على جميع الدول والشعوب الإسلامية والعالمية ضرورة القضاء الحاسم على أصول هذه الفتنة وفروعها بشكل تام ونؤكد أيضاً على ضرورة وأهمية الوقوف بجانب المملكة في هذه القضية بالدعم البشري والمادي والمعنوي والإعلامي على جميع المستويات لنشر الأمن وتحقيق السعادة وتطهير الأرض من عبث العابثين.