• الإثنين 24

    سبتمبر

ضربات موجعة تستقبل حمد بن جاسم في يومه الأول على ” تويتر “

ضربات موجعة تستقبل حمد بن جاسم في يومه الأول على ” تويتر “
باسل العنزي(صدى):

استقبل الوزير القطري السابق حمد بن جاسم بن جبر ، ضربات موجعة من كافة الجهات ، تكشف فضائحه ، في اليوم الأول له منذ إعلانه تدشين حسابه الرسمي على ” تويتر ” .

وبالرغم من أن حسابه كان مسجلًا على موقع التدوينات ” تويتر ” ، منذ حوالي 3 أعوام ، إلا أنه أخفاه حتى تمكن في النهاية من توثيقه قبل يومين ، ليمتلك جرأة الإفصاح عنه .

وفي ظل محاولاته البائسة للتشويش على الملفات السرية التي كشفت فضائح التنظيم مؤخرًا ، لم يتمكن ” بن جبر ” من الصمود أمام الأدلة والوثائق التي تثبت تورطهم ، والتي حاول التصدي لها ببضع تغريدات مشتتة تؤكد صحة هذه الإثباتات .

وباءت محاولات حمد بن جاسم بالفشل الذريع ، بعدما لقنه عدد من المسؤولين والإعلاميين درسًا قاسيًا من الصعب أن يحاول نسيانه ، عبر تغريدات لاذعة كشفت الكثير من فضائحه التي ألجمته على الفور .

وأحد أبرز هذه الفضائح كشفها الإعلامي طلال الضوي ، مشرف عام صحيفة ” صدى ” الإلكترونية ، عبر تغريدة له على حسابه في ” تويتر ” ، عندما قال ” حسابه مسجل في تويتر منذ ٢٠١٥ ، وهو كان أحد الذباب التابع لخلايا الإسرئيلي عزمي حتى وثق حسابه قبل يومين ” .

وأردف ” ظهوره الآن وتوثيق حسابه وحتى تغريداته السته هي إعلان افلاس العصابات الحاكمه في الدويلة وفشل ذريع لمرتزقتهم وخلايا الإسرائيلي عزمي ” ، مضيفًا ” يابن جبر الصغير يبقى صغير ” .

وفي سياق متصل ، رد المستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني ، على تغريدات الوزير القطري السابق عبر حسابه الرسمي على ” تويتر ” ، قائلًا ” حمد بن جاسم يتكلم عن الجيش الإلكتروني! من الذي منذ ٢١ عاما وهو يدفع المليارات لصناعة إعلامية متكاملة لهدم المنطقة؟ من يمول إعلام الظل عربي٢١ وميدل ايست اي الخ ؟ من الذي ثبت بالدليل القاطع بناءه لمنظومة خلايا عزمي الإلكترونية بأكثر من ٧٠ ألف حساب -حتى الآن- بأسماء وهمية سعودية؟ ” .

ولم يكتف المستشار بالديوان الملكي ، بهذه الضربات المؤلمة ، حيث واصل كشف الفضائح القطرية ، متابعًا ” حمد بن جاسم لم يستوعب حتى الآن أن زمن المجاملة والصبر على المراهقة السياسية و التصرفات العدائية قد ولى. فنحن في مرحلة عنوانها الحزم والعزم. سياستك القديمة القائمة على تطبيق مبدأ رمتني بداءها وانسلت لا مكان لها اليوم. مثال لهذه السياسة: تطبيعكم مع إسرائيل واتهام الكبار بذلك! ” .


2 تعليقان