نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
دهس طالب في الـ6 من عمره.. والإهمال يحيط بالحادث

تركي السالم (صدى):
خرج من المدرسة دون أي ملاحظة من الإشراف وسط إهمال من المشرفين، ليلاقي مصيره من قبل سائق متهور دهسه وهرب، وتكتمل دائرة الإهمال من السائق الذي يقوم بتوصيله إلى المدرسة ليوصله للمنزل بدلًا من المستشفى.

هكذا عانى طالب في الصف الأول الابتدائي بمدرسة فيصل الابتدائية بضمد التابعة لـ " تعليم صبيا " من الإهمال الجماعي، حيث تعرض الطالب لحادث دهش من قبل سائق حافلة يمني بعد خروجه من المدرسة دون ملاحظة الإشراف.

وقام السائق اليمني بتركه في المدرسة وغادر دون إسعافه إلى المستشفى مهملًا جرحه ونزيفه، وعندما وصل السائق الذي يقوم بتوصيله إلى المدرسة قام بتوصيل الطفل إلى المنزل ثم توجه والده به إلى مستشفى الملك فهد المركزي بجازان.

وأكد والد الطالب يحيى الضايحي، أنه عند وصوله إلى المستشفى وجدوا الطفل في حاجة إلى تدخل جراحي في اليد اليمنى ورزاعة صفائح معدنية؛ بسبب تهشم كف وأصابع اليد، وأجريت له العملية، لافتًا إلى أنه قام بإبلاغ الجهات المختصّة.

ومن جانبه أكد المتحدث باسم " تعليم صبيا " علي إبراهيم خواجي؛ أن مدير مكتب التعليم بمحافظة ضمد أكد أنهم لم يتلقوا أي شكوى رسمية من ولي الأمر، وعند وصول الشكوى، فإن إدارة المكتب ستتخذ الإجراءات الرسمية حيال الشكوى.

التعليقات

اترك تعليقاً