نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
تفاصيل جديدة لا يعرفها الكثيرون عن " المتنبي ".. اتصف بالبخل والجبن

متابعات (صدى):
رغم ما عرف عنه بفروسيته وكرمه إلا أن الشاعر أبو الطيب المتنبي كان يتصف بالجبن في الواقع، وأيضا كان يمدح الكرم وهو يتصف بالبخل.

ووردت رواية تدل عن إهانته نفسه وهو يحصي النقود وينشغل عن ضيوفه، الأمر الذي جعل صورته تهتز، وهو بهذا الحرص على إيجاد درهم سقط بين ثنايا حصير، فقيل له: " أما يكفيك ما في هذه الأكياس (من مال) حتى أدميت إصبعك لأجل هذه القطعة؟ " .

وكذلك عندما قام سيف الدولة الحمداني، برمي بعض عطاياه على الغلمان وزاحمهم المتنبي ، فغمزهم عليه سيف الدولة، فداسوه وركبوه وصارت عمامته في رقبته، فاستحى!”. فقيل عنه، وقتها، أمام سيف الدولة: “يتعاظم تلك العظمة، وينزل إلى هذه المنزلة، لولا حماقته؟!”.

ونقل عن المتنبي، أنه كان يوهم العامّة ويتحايل عليهم لإقناعهم بمقدرات غير عادية لديه، الأمر الذي حدا بأحد مصنّفي الأدب، لاتهام المتنبي بقتل كلب مسكين، عبر دس السم في طعامه، ليوهم شخصاً بأنه يمتلك مزايا معرفة القادم من الأيام.

وذكرت الرواية، إن أبا الطيب كان في اللاذقية وكان بصحبته رجلٌ ، فلقيهما كلبٌ ألحّ في النباح عليهما، ثم انصرف.

فقال المتنبي للرجل الذي كان معه: إنك ستجد الكلب قد مات!.

ولمّا عاد الرجل في وقت لاحق، فإذا به يرى الكلب ميتاً، فعلاً. فيعلّق الصبح المتنبي على الحادثة بقوله: لا يمتنع أن يكون أعد له شيئاً من المطاعم مسموماً وألقاه، وهو يخفي عن صاحبه ما فعل!.

وكشفت رواية أخرى ذعر المتنبي وخوفه، عندما كان يسوق فرسه، وإذ بطرف عمامته يعلق بغصن إحدى الأشجار في الطريق. فانتابه هلعٌ شديد، بعدما ظنّ أن الروم قد أمسكت به، خصوصاً أنه كلما جرى بفرسه، كانت عمامته تنتشر! فأخذ المتنبي يصيح: “الأمان، يا علج! ".

 

التعليقات

طيف المطر
طيف المطر عدد التعليقات : 164
منذ 3 سنوات
يا كاتب المقال هذا البيت اهداء لك من المتنبي : وإذا أشار محدثاً فكأنه قرد يقهقه او عجوز تلطم
ابو عمار
ابو عمار عدد التعليقات : 53581
منذ 3 سنوات
راح المتنبي و راحت اخباره
الحجاج
الحجاج عدد التعليقات : 238
منذ 3 سنوات
البخل لايعد عيباً عند العرب والمتنبي كان بخيلاً ولكنه كان فارساً شجاعاً وشارك في كثير من الحروب ضد الروم مع سيف الدولة وأبلى بلاءاً حسناً فيها بشهادة الكثيرين ممن عاصروه وهذا بيت شعر إهداء لمن وضع وليس (كتب) هذا المقال : وتراه أصغرُ ماتراه ناطقاً ..ويكون أكذبُ مايكونُ ويقسِمُ وأعداء المتنبي وحسّاده كثيرون منهم من عاصره ومنهم من أتى بعده (سوى وجع الحسّاد داوِ فإنه ...إذا حلّ في قلبِ فليس يحولُ) وعلى رأسهم الصاحب بن عباد الذي ألّف كتاب في مثالب شعر المتنبي إثر رفض المتنبي مدحه ولم يوفق فيه (مانال أهل الجاهلية كلهم..شعري ولاسمعت بسحري بابل )(وماالدهرُ إلا من رواة قصائدي..إن قلت شعراً أصبح الدهرُ منشِدا/ فسار به من لايسيرُ مشمّراً ..وغنى به من لايغني مغردا) وفي الختام إهداء من المتنبي لكل حاسد( وإذا أتتك مذمتي من ناقصٍ .. فهي الشهادةُ لي بأني كاملُ)
تميم
تميم عدد التعليقات : 519
منذ 3 سنوات
لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى
حتى يراق على جوانبه الدم
كجمغلو
كجمغلو عدد التعليقات : 17326
منذ 3 سنوات
راح المتنبي بكل ما فيه
القرنيs@s@... ... ... .قاآآآآهرهم😉👌
القرنيs@s@... ... ... .قاآآآآهرهم😉👌 عدد التعليقات : 66802
منذ 3 سنوات
راح المتنبي وطلع المستخبي🤗🤗🤗

اترك تعليقاً