أثار رجل هندي يدعى ​براكش أميت​ ضجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، لقدرته على تربية الحيوانات المفترسة التي فقدت أمهاتها، فيرعاها ويؤمن لها المأوى حتى تكبر وذلك في حديقة منزله .

وأظهر مقطع فيديو متداول وجود الفهود و​الضباع​ والدببة داخل حديقة منزله من دون ادنى خوف على نفسه وعلى أولاده من هذه الحيوانات.

وقال أميت في تصريحات إعلامية ، أنه يقوم بهذا العمل منذ 44 عاماً فيجلب الحيوانات هذه وهي ما زالت صغيرة ويرعاها ويطعمها ويشملها بعطفة وهي تبادله العطف نفسه والمحبة نفسها فيعوضها عن حنان الأم التي قتلت برصاص الصيادين .

واضاف أميت ، ” الأمهات تعلم أولادها كيفية مواجهة الحياة والعيش وكذلك الحيوانات، فيتعلمون كيف يتصيدون فرائسهم وتعلمهم الأم أيضاً كيف يهتمون بأنفسهم ويحمونها، لكن الحيوانات التي خلقت ولم تعرف أمها لن تعرف هذه الأمور وحدها لهذا فهي بحاجة إلى هذا الميتم ” .

httpv://youtu.be/_TjAwHdGN7o