• الثلاثاء 22

    مايو

كاتبة سعودية: ” لابد أن نُقر ونعترف أن الحراك الصحوي قد وأد كل جميل “

كاتبة سعودية: ” لابد أن نُقر ونعترف أن الحراك الصحوي قد وأد كل جميل “
علي القحطاني (صدى):

قالت الكاتبة السعودية ريهام زامكة، في مقال جديد لها ، أن المرأة نصف المجتمع وهي العامود الفقري بالحياة.

وكتبت زامكة في مقالها : ” شاء من شاء وأبى من أبى، المرأة نصف المجتمع وعاموده الفقري وهي شريكة للرجل في البناء والعطاء، وقد كانت شريكة أيضاً في عدة مجالات عملية وتعليمية واجتماعية وفنية كذلك، كل هذا من قبل أعوامٍ طويلة مضت كان قد وُأد فيها دور المرأة واقتصر على جوانب محددة أثناء الصحوة المزعومة التي قتلت في مجتمعنا كل مظاهر الحياة الطبيعية وكانت تصنف المرأة على الدوام بأنها فاسدة ومفسدة وعورة لابد من وأدها وهي حية “.

وأضافت : ” لابد أن نُقر ونعترف أن الحراك الصحوي قد وأد كل جميل، وخنق الفن وقيد الإبداع وقتل المواهب في شبابنا وشاباتنا وهي في مهدها، فقد كانت الفنون والسينما والمسارح موجودة من قبل وبالطبع لم آتِ بشيءٍ من عندي، لكن يا إلهي كم لبثنا “.

واستكملت : ” كم لبثنا حتى نمارس الحياة بشكل طبيعي، كم لبثنا حتى ترى المواهب والفنون والإبداع والجمال في بلادنا النور، النور الذي شهده اليوم المسرح السعودي، وأفاق من غيبوبته وتجددت الدماء في عروقه بإبرازه الممثلين والممثلات السعوديين وإعطائهم الفرصة لممارسة هواياتهم وإبداعاتهم على أرض وطنهم “.

واستطردت قائلة : ” مثلما وقفت الممثلة السعودية نجاة وكانت أول عنصر نسائي يقف على خشبة المسرح السعودي منذُ مُبطي وقد قامت بأداء دورها في مسرحية حياة الإمبراطور لوالت ديزني والتي عرضت على مسرح جامعة العلوم بالرياض وحضرها العديد من العائلات “.

واستكملت : ” هذا الحدث الذي وصفه إمبراطور الفن السعودي الفنان الرائع ناصر القصبي بالحدث التاريخي في مسار الفنون على المستوى الاجتماعي في البلاد وهو بالفعل كذلك”، متسائلة:” فلماذا لا يحق للمرأة السعودية ارتياد المسارح كمشاهدة وممثلة ومتعاونة ومؤلفة ومخرجة ومصورة، لدينا الكثير من المبدعات والموهوبات ونفخر بهن “.

وتابعت:” أذكر آخر مرة حضرت فيها مسرحا كان في المدرسة حينما كنت في المرحلة المتوسطة وكانت المسرحية بعنوان: “الإجهاز على التلفاز !”، مشيرة :”وكانت البطلة هي المؤلفة والسيناريست ومهندسة الصوت والإضاءة والمخرجة وبعد أن ضاقت ذرعاً المسكينة تحمست وقامت في المشهد الأخير بتحطيم جهاز التلفزيون اللعين من أمامها إرباً إربا حتى تهشم ولا أخفيكم كانت النهاية مؤثرة للغاية لدرجة فَرت دمعة من عيني وصِحت بحماسة لا شعورياً بالجمهور النسائي حينها.. تكبير !”.

وقالت :” والله أكبر ! كأني أسمع رد فعل معارض يشتمني من بعيد ويقول لي خسئتِ يا ليبرالية، وهو في الواقع يزاحم الناس ليقطع تذكرة لدخول المسرحية “.

واختتمت : ” لذا احتياطياً سوف أرد على الإساءة بإحسان ،وهذا للأمانة نادراً ما يحصل مني، ولن أقول لكل من يحمل في داخله صحوّي صغير إلا مثلما قال العظيم فوزي محسون: “ما تبغى.. تهدأ تِروّق، وتبطّلك دي العَمايل؟! “.


14 تعليق

[ عدد التعليقات: 1212 ] نشر منذ 3 شهور

الله يشفيك ويهديك آمين

[ عدد التعليقات: 120 ] نشر منذ 3 شهور

والله كذبتي

[ عدد التعليقات: 3692 ] نشر منذ 3 شهور

من في داخله صحوي صغير ينفعه في حاله ومآله ويكفيه شر نفسه ويمنعه من الاساءه للاخرين فاكرم وانعم- ومن صحويه الصغننون اشغل نفسه وكتم أنفاسه ثم نفث سمومه لمن حوله واهلك الحرث والنسل وعاث في الأرض فسادا -واصبح لايرى الحق او يكابر زعما منه انه على حق وان الاخرين على باطل فهوا ومن يدعي الانفتاح واللبراليه سواء-الاثنان على شفا جرف هار-فما اجمل ولا احلى من الوسطيه -لا الى الانفتاح المهلك ولا الى الانغلاق المردي-

[ عدد التعليقات: 12 ] نشر منذ 3 شهور

يكفي اسمها زامكه السعودية

[ عدد التعليقات: 4180 ] نشر منذ 3 شهور

سيدي الغالي خالد الريباوي حفظك الله ورعاك
تحية طيبة وبعد
اولاً يعلم الله تعالى كم انني احب واجل اهل الدين
وتربطني بالكثير منهم علاقة محبة واخوة صادقة منهم القضاة والعلماء
وليس نقدي لفئة المعتدلين او لدين الله تعالى نفسه لا حاشى معاذا اله تعالى هو ربي احسن مثواي
ولكني انتقد التصرفات الشخصية اما دينة صلاته لا حسابي وحسابهم عند الله تعالى
عذراً ي الغالي ربماا الكاتبة السعودية ريهام زامكة خانها التعبير في الطرح وشح المعلومات
فليس اي كاتب او كاتبة يتم التصنيف فئة مثقف او مثقفة لا اعطي الخبز لخبازة ولو اعطاك نصفة
عزيزي المحترم لنكاً واقعيين ومنصفين قليلاً
الم يكن في وقت من الأوقات هنالك بعض فئة راديكالية متشددة متزمتة الفكر والمنهج
في عدة نواحي اعيد بك للذكراة قليلاً
الم يتعارك جماعة الاخوان بالقصيم مع جلالة سيدي ومولاي الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله ولا اريد ذكر اسماء ونقلب دفاتر التاريخ القديمة وننكأ الجرآح ونقلب المواجع والأحزان فالتاريخ دائماُ مؤلم والحقيقة لا تحجب بغربال ابداً ابداً
الم يفتي المتشددين أن لبس العمامة هو السنة وأن لبس العقال من البدع المنكرة بل غالى بعضهم فجعله من لبس الكفار؟؟
الم يتشددو في مسئلة إذا وجدوا الثوب زائدا فإن المقص يعمل عمله في الزائد تنفيذا للحديث “وما تحت الكعبين في النار” وكانوا يعارضون الهاتف والتلغراف لكونه من عمل الشيطان؟؟؟ وكانوا يقطعون أسلاك الهاتف؟؟
ورغم كل ذلك تحملهم الملك عبد العزيز لدرجة أنه أضطر إلى التنازل عن تلغراف المدينة اللاسكلي عام 1926 استجابة لهم.
وكان الملك عبد العزيز يقول «إن الإخوان يجب احتمالهم ومهما فعلوا فإن حالتهم الآن خير من حالتهم الأولى وأما هذه العصبية والشدة: فالزمن كفيل بتخفيف حدتها

الم يصر زعماء الإخوان على فتح جدة عنوة؟؟ طمعااً في أغنى مدن الحجاز، فعارضهم الإمام عبد العزيز خوفاً من تدخل الإسطول الإنجليزي المرابط على الساحل لحماية الرعايا الأجانب؟؟
الم يكن صيف عام 1925 أول موسم حج بعد احتلال مكة، فكانت المدينة مليئة بالأخوان الذين جاءوا للحج. وحرص المصريون على إعطاء انطباع جيد عنهم لدى مملكة الحجاز ونجد الجديد، فدخل المحمل تتقدمه فرقة موسيسقية يحيط بها حراس المحمل من المصريين.
طالب الأخوان من الموسيقيين أن يوقفوا عزفهم لأن ذلك يعتبر تدنيسا للمقدسات، فلم يلتفتوا إليهم وتابعوا مسيرهم كما اعتادوا فعله في السنين الماضية. فهاجمهم الأخوان واطلقوا النار عليهم وقتلوا بعضهم. ولم تنفع وساطة الأمير فيصل بن عبد العزيز. فكانت النتيجة أن المصريين قطعوا علاقاتهم مع العهد الجديد ورفضوا ان ينسجوا الكسوة بعد ذلك، وهكذا توقف المحمل المصري. فأورث الأخوان مشكلة سياسية لإمامهم بمجرد احتكاكهم بأقوام مسلمة أخرى ؟؟
الم يحرم الاخوان تدخين التبغ ويكفرون المدخنين؟؟؟
. فلما دخل الإمام عبد العزيز جدة امر بحرق التبغ الموجود في الجمرك ومخازن التجار. فجاء إليه هؤلاء يخبرونه بأن في مخازن جدة تنباك قيمته مئة ألف جنيه، ثم حدثوه عن ايرادات الحكومة من الرسوم المفروضة على الدخان، وعن الرسوم المستحقة لحكومة الملك علي والتي اضحت الآن من حق الإمام وهي تشكل موردا رئيسيا من موارد الدولة المالية. واصغى الإمام عبد العزيز إليهم بانتباه، فقد كان دوما يبحث عن المال يسد به حاجته بعد انقطاع مساعدة الحكومة البريطانية السنوية عنه بداية 1924. وعلى اثر ذلك صدرت فتوى من العلماء تقول: «أن الدخان مكروه ولكنه ليس من الكبائر». فارتاح القوم ودخلت رسوم الدخان إلى خزينة الدولة
الم تحدث معرمة اسمها معركة السبلة قرب الأرطاوية سالت فيها الدماء حتى الركب ؟؟؟
بين الملك الإمام المجاهد في سبيل الله تعالى سيدي ومولاي عبدالعزيز آل سعود رحمه الله وجماعة الاخوان
فجر السبت 18 شوال 1347 هـ / 30 مارس 1929 م، وانتهت بأقل من نصف ساعة حيث كان العامل الحاسم فيها اثنا عشر مدفعا رشاشا نجح الملك بإخفائها عن الإخوان إلى حين المعركة فحصدتهم حصدا وولوا الأدبار تتبعهم خيالة الأمير فيصل بن عبد العزيز لملاحقة المنهزمين وقتلت منهم اعداد كثيرة.
الم يخرج جهيمان العتيبي ويقثول لنا انه المهدي المنتظر ويفعل افاعيل في بيت الله الحرام المحرم
ولا داعي لذكر م قال فالتاريخ لا يرحم
تحياتي واحترامي لك
اخوك عذآب الرحيل

[ عدد التعليقات: 2990 ] نشر منذ 3 شهور

للأسف ….
طرحك فيه مبالغات ومغالطات .. قتلت الفكرة ..
حتى من يتفق معك بالمبدأ والتوجه .. يفهم من مقالك أنك تبحثين عن شيء معين ..
ربما (( الشهرة )) أو أنكي إمعه .. للأسف ..

[ عدد التعليقات: 17425 ] نشر منذ 3 شهور

الاخ عذاب الرحيل
كانت امثلتك كلها عن جهال وخوارج لم تتكلم عن الدين الوسط والحقيقي اللذي نعيشه والحمدلله
تحاول تبحث بعذر للاخت زامكه

[ عدد التعليقات: 4180 ] نشر منذ 3 شهور

يا عزيزي المحترم
alfahd42 في الأصل المسلم يحسن الظن ع اجمل المحامل لا يسيئ الظن
إن بعض الظن إثم هي لم تهاجم اهل الدين علانية صراحة وانا لم اشقق ع قلبها
حتى اعلم ما بداخلة بل حسابها ع الله

[ عدد التعليقات: 17425 ] نشر منذ 3 شهور

وقفت الممثلة السعودية نجاة وكانت أول عنصر نسائي يقف على خشبة المسرح
هذا ماتيده الكتبه لكل نسائنااسحلفك بالله يا اخ عذاب الرحيل هل ترضى اختك ولا زوجتك ولا بنتك تقف على المسرح امام الناس
اذا ماترضاه مالا ترضاه لنفسك لاترضاه لغيرك

[ عدد التعليقات: 17425 ] نشر منذ 3 شهور

استحلفك بالله يا اخ عذاب الرحيل

[ عدد التعليقات: 17425 ] نشر منذ 3 شهور

العلم اللي قدامك مكتوب

[ عدد التعليقات: 4180 ] نشر منذ 3 شهور

لطفاً سيدي الكريم انت تستحلفني بعزيز هو الله جل في علاه
وإن اجابك عذآب الرحيل بما يدين الله تعالى به هل انت سوف تستمر في الجدال والمراء
ام سوف تتوقف عن الجدل البيزنطي
و تكتب انتهينا وحسبنا الله نعم الوكيل والله المستعان