• الأحد 22

    أبريل

نصائح مهمة لحمل صحي بعد الـ 40

نصائح مهمة لحمل صحي بعد الـ 40
متابعات(صدى):

أثبتت الدراسات أن الحمل بعد الـ 40 يسبب مخاطر صحية كثيرة خاصة بعد الـ 35، وذلك لأن احتمالات حدوث مضاعفات للحمل تزداد بعد الـ 40، لكن على الرغم من ذلك فهناك نساء ينجحن في القيام برحلة حمل صحية، وينجبن أطفالاً أصحاء.

لذلك نصح الأطباء النساء بعدة خطوات يجب إتباعهم للتمتع بحمل صحي بعد الـ 40 وهي :

تناول حمض الفوليك خلال محاولة الحمل، والبدء في تناول مكملات فيتامين ” ب9 ” فور معرفة حدوث الإخصاب.

حيث ترتبط مخاطر الحمل في هذه المرحلة من عمر المرأة بزيادة احتمالات حدوث الإجهاض التلقائي الناتج عن خطأ الكروموسوم، وقد يؤدي هذا الخطأ في عملية الإخصاب إلى إنجاب طفل يعاني من متلازمة داون.

ومن المخاطر الرئيسية الأخرى التي يعمل الأطباء على أن تتفاداها الأم ما يتعلّق بالتغذية، والتي قد يترتب عليها حدوث مضاعفات مثل ارتفاع ضغط الدم، أو سكري الحمل، وهي مشاكل قد تقود إلى ولادة مبكرة.

كما أن ارتفاع نسبة السكر بالدم مشكلة شائعة كلما كان عُمر الحامل أكبر، ويؤثر هذا الارتفاع على نمو الجنين، ويمتد الأمر إلى حدوث صعوبات في الولادة. وبالإمكان ضبط سكري الحمل عن طريق التغذية الصحية، وتناول وجبات متوسطة وصغير الحجم، وتجنب مسببات ارتفاع نسبة السكر مثل الخبز الأبيض والمشروبات السكرية، والحلوى.

يُعد الضغط من المضاعفات التي يؤدي إليها ارتفاع ضغط الدم انفصال المشيمة، وهو أمر يهدد حياة الجنين أو قد يتسبب في عدم حصوله على المغذيات المطلوبة للنمو.

و لضبط ضغط الدم عليك تقليل الملح، وزيادة المشي والحركة، وشرب السوائل، والتأكد من حصولك على ما يكفي من النوم.

لحمض الفوليك. لفيتامين ” ب 9 ” أو حمض الفوليك دور رئيسي خلال الحمل وخاصة خلال الأشهر الـ 3 الأولى، فهو من المغذيات الأساسية لنمو الأنبوب العصبي للجنين، أي ما يتعلق بنمو دماغ وأعصاب الطفل. ويؤدي نقص هذا الفيتامين إلى تشوه الجنين.

لذلك من الأفضل تناول حمض الفوليك خلال محاولة الحمل، وقبل حدوث الإخصاب، أو البدء في تناول مكملات فيتامين ” ب 9 ” فور معرفة حدوث الحمل، كذلك يوجد حمض الفوليك في الخبز الأسمر، والأرز البني، والمعكرونة المصنوعة من القمح الكامل، كما يوجد أيضاً في البقوليات والمكسرات والبيض.

بالإضافة إلى تناول الخضروات والفاكهة والمكسرات، والحليب والبيض، واللحوم الخالية من الدهون باعتدال هو مفتاح التوازن الغذائي، وهو من العوامل التي يمكنك التحكم فيها ليكون الحمل صحياً.