• الثلاثاء 16

    أكتوبر

بالفيديو.. تصريح استشاري قلب يثير سخرية رواد التواصل الاجتماعي

بالفيديو.. تصريح استشاري قلب يثير سخرية رواد التواصل الاجتماعي
عادل الحربي(صدى):

تفاعل الكثير من رواد التواصل الاجتماعي مع هذه تصريحات الدكتور عبدالله العبدالقادر، استشاري القلب، والذي ذكر أن ” الذاكرة ” موقعها القلب.

وسخر نشطاء التواصل الاجتماعي قائلين: إن القلب ليس إلا مضخة ولا يمكنه أن يحمل أي ذاكرة للإنسان، فمركز الذاكرة هو الدماغ فقط، كما تساءل البعض إنه كيف لذاكرة من يخضع لعمليات زراعة قلب أن تبقى كما هي دون اختلاف، بعد إجراء مثل هذه الجراحات.

وفي السياق نفسه، أكد الاستشاري المشارك بجراحة القلب والصدر، الدكتور أيمن غنيم، أن القلب لا يُعد مركزًا للذاكرة، وإنما الذاكرة وحفظها يكون في الخلايا العصبية، ومراكزها المختلفة داخل المخ.


2 تعليقان

[ عدد التعليقات: 36 ] نشر منذ 8 شهور

الله يعوضنا ونقول الأخطاء الطبية كثرت

[ عدد التعليقات: 20419 ] نشر منذ 8 شهور

الآيات واضحة في كون العقل إنما محله القلب وهي:

1. قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ﴾ [الأعراف: 179].

2. قال تعالى: ﴿أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ﴾ [الحج: 46].

قال تعالى: ﴿قُلْ مَن كَانَ عَدُوّاً لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ﴾ [البقرة: 97]، وقال عز وجل: ﴿نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ﴾ [الشعراء: 193-194].

فالآيتان تخبران أن القرآن أنزل على قلب محمد لا على عقله، ولولا وجود النص لقلنا إن القرآن وحفظه يكون في الدماغ لأننا نرى من لا دماغ له (المجنون) لا يستطيع حفظ القرآن ولا تلاوته، ومعلوم أن المجنون له قلب بلا مرية في هذا.

النوع الثالث: وهي آيات تتحدث عن اليقين وصدق الإيمان.

قال تعالى: ﴿وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ﴾ [البقرة: 260]، وقال الله عز وجل: ﴿وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغاً إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ﴾ [القصص: 10]، وقال تعالى: ﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ﴾ [ق: 37].