نسخة

(صدى):
لله در السعودية ! العالم من حولها ينظم الحفلات والمهرجانات ، وهي منهمكة لراحة ضيوف الرحمن في أداء فريضة الحج. 

لله در السعوديه ! كم حاولوا طعنها ولازالوا يكابدون في ذلك ؟! وهي صامدة والكل متحرك . 

لله در السعودية ! كم حاولوا تفكيك شعبها وشق صفه ؟! فما يزداد إلا تماسكا وتلاحما شعبا وقيادة. 

لله در السعودية ! كم من ذليل استأجروه ؟! 

 وكم جيشوا من قنوات  فضائية ومواقع تواصل اجتماعية لينالوا منها ؟! وفي كل مرة يأبى الله إلا أن يسقطون . 

اليوم أقول وكلي فخر بعد شكر الله أولا و ثانيا : مبارك لكل سعودي هذا النجاح الباهر الذي حققناه في الحج .

الأرقام تتحدث عن نجاح تنظيم وتسهيل أكبر تجمع يشهده العالم سنويا .. هنا هنا مكة قبلة المسلمين. 

مبارك للسعوديين ؛ لأن هذا النجاح أتعب الحاقدين عليكم  .. ونجاح الحج هو فرحة لكافة المسلمين الأحرار . 

خارج النص :

أرى عجباً فأسكتُ في شجونٍ

وبعضُ الصمتِ يجرحُ كالسّنان

Time واتساب