" بلقيس " كرمان تجند برامجها للهجوم على " صدى " ..وتفشل في خداع اليمنيين الشرفاء

طلال الضوي (صدى):
يبدو أن تقرير " صدى " الذي نشر الأسبوع الماضي وفضح بالأسماء والأدوار الإعلاميين المتأمرين في قطر واليمن بقيادة مستشار أمير قطر عزمي بشارة والإخوانية اليمينة توكل كرمان وأسقط ورقة التوت عن سوءات العملاء المأجورين قد أفقدهم صوابهم ولم يستطيعوا حتى الآن استعادة توازنهم.

وانطلاقًا من مسئولياتها الوطنية والمهنية اضطرت " صدى " مرة أخرى لفضح المؤامرة حيث نشرت ما تقيأته أبواق اللجان الإلكترونية من تغريدات جاءت كلها بنص واحد لم يخرج من الهجوم على الصحيفة والزميلة محررة التقرير بأوامر من ممولي الإرهاب في الدوحة.

المفاجأة الكبرى كانت في محاولة تغيير مسار المؤامرة حيث اتجهت البوصلة هذه المرة إلى الفضائيات وجنده قناة بلقيس الناطقة باسم الإخوانية توكل كرمان برامجها لمحاولة التنصل من الفضيحة.. وذهبت في أكثر من برنامج لها إلى ما هو أبعد من ذلك حين ركزت على استعداء اليمنيين الشرفاء على " صدى " والتحالف العربي ودولة الإمارات العربية المتحدة لكنها سجلت فشلًا ذريعًا في التنصل من الفضيحة والرد بموضوعية على ما ورد في تقرير " صدى " .

وكانت بلقيس قد بثت تقريرًا مطولًا تحت عنوان " شيطنة وسائل الإعلام.. محاولة جديدة لحجب الحقيقة " تخللته لقطات من تقرير " صدى " وعمدت إلى ترويج تجاهلها أن الصحيفة سعودية إلا أن تقريرها المتخم بالأكاذيب لم يجرؤ على الاقتراب من مضمون ما نشرته " صدى " أو حتى مجرد تبرير الموقف المشبوهه.

وتماديًا في محاولة القفر على الحقائق خصصت بلقيس حلقتها من برنامج " المساء اليمني " للهجوم على التقرير وحاولت المذيعة استعداء ضيوفها على " صدى " والربط بين التقرير وبين اختفاء عدد من الإعلاميين اليمنيين إلا أن اثنين من الضيوف أفلتا من الفخ ودافعا بحرارة عن موقف المملكة وقيادتها للتحالف وسعيها لاستعادة الشرعية والاستقرار لليمن الشقيقة.

وكشف خبراء في استراتيجيات الإعلام تحدثت إليهم صدى عن فشل التكنيك الإعلامي الذي اتبعته فضائية بلقيس الإخوانية وأكدوا أن مزج الكثير من الأكاذيب ببعض الحقيقة لم يعد ينطلى على المشاهد.. وتوقف خبيران أمام عجز الفضائية عن استعداء المتلقي على تقرير " صدى " لأنها في النهاية لم تتطرق إلى مضمونه واكتفت بالهجوم عليه.

وتفاعل المغردون من جديد مع تقرير " صدى " وأبروزا تغريدات الصحفيين المتأمرين الوارد أسماؤهم في التقرير ومن بينهم سمير الصلاحي الذي يخفي انتماءه الإخواني تحت غطاء الشرعية وكذلك ياسر الحسني وهو عضو في خلية توكل كرمان وتظهر تغريداته السابقة كمًا كبيرًا من الحقد والكراهية للمملكة.

Time واتساب