نسخة
بالصور.. مصادرة 13 طن حلويات في معمل مخالف بمكة

حسين العلي (صدى):
ضبطت الفرق الرقابيه بأمانة العاصمة المقدسة معملا مخالفا في منطقة جعرانة ، مقام بطريقة عشوائية ودون تراخيص نظامية، ويدار من قبل عماله مخالفه ويتم خلاله تحضير وتجهيز وتعبئة وتغليف الحلوى بطرق غير صحية وفي اماكن غير مرخص لها، ومن ثم تجهيزها لتوزيعها على الاسواق  استعدادا لعيد الفطر المبارك.

وكان مراقبي بلدية العمرة قد لاحظوا وجود الموقع وقاموا بمتابعة لعدة اسابيع ، وبعد التأكد من عدم نظاميته تمت مخاطبة كافة الجهات المعنية وتشكيل لجنة مشتركة ومداهمة الموقع ، الذي اتضح بأنه عبارة عن استراحة داخل حوش عشوائي مساحته 1200 متر تقريبا ومقام بداخله معمل لإعداد الحلويات وتغليفها .

وقد تم تشكيل فريق بمتابعة وتوجيهات رئيس بلدية العمره الفرعيه المهندس خالد سندي ومتابعه مدير إدارة الخدمات وضمت اللجنة كلا من: الأستاذ عمر عقيل مندوب الإدارة العامة للمتابعة والاستاذ بدر الشويهي مندوب بلدية الجموم ومندوبي بلدية العمرة الاستاذ محمود برناوي وحسني حيدر والمراقبين  فواز السلمي واحمد العمري ولطفي الصبحي ورامي السهلي، اضافة الى مندوبي وزارة التجارة وشرطة العاصمة المقدسة.

وقد تمت مداهمة الموقع واغلاقه والقبض على العمال المخالفين ومصادرة كافة محتوياته التي شملت (13.152) كيلو حلاوة و(11) كيس جوز الهند و(150) كيلو نشاء ذرة، و(80) كيلو نارجين (78) كيس سكر وزن 50كيلو و (12) حبة بودرة الوان و(28) ربطة بلاستيكية، و(10.000) ستكر لاصق و(5000) كرتون ورقي مجهز للتعبأة، ومكينة طباعة ومكينة تغليف ، وتم تسليم العمال المخالفين الى قسم شرطة التنعيم ، في حين تم استدعاء صاحب الموقع لاتخاذ الإجراءات النظامية حيال تلك المخالفات .

الجدير بالذكر أن أمانة العاصمة المقسة تقوم بتكثيف متابعة كافة المحلات التي تتعلق انشطتها بالصحة العامة والتأكد من استيفاء الاشتراطات الصحية وإبعاد ومحاربة الظواهر التي تشكل خطرا على الاصحاح البيئي ، وهي لا تألو جهدا في متابعة جميع الأسواق والمحلات الغذائية والتجارية، حيث تقوم بجهود كبيره خلال هذه الايام بمتابعة وتوجيهات معالي امين العاصمه المقدسه الدكتور اسامة بن فضل البار ودعمه لكل ما يساهم في تحقيق اعلى مستوى من الاصحاح البيئي ولتهيئة الاجواء الصحيه للمواطنين والمقيمين وزوار بيت الله الحرام .

Time واتساب

أحدث التعليقات

القرني[email protected]@,,,,قاآآآآهرهم😎🤞
فعلآ أنا أرميها ع طول
د محمد ماجد بخش
وقد تم تخليق العناصر الأربعة من ٩٤ إلى ٩٧، وهي تحديدًا البلوتونيوم والأمريسيوم والكوريوم والبركيليوم، في السنوات الباقية من عقد الأربعينيات من القرن العشرين. وأما العنصر ٩٨، وهو الكاليفورنيوم، فقد ظهر على الساحة في عام ١٩٥٠. ولكن هذا التتابع من العناصر بَدَا وكأنه أوشك أن ينتهي؛ إذ كلما زاد ثقل نواة الذرة، زاد عدم استقرارها بصفة عامة. وصارت المشكلة تنحصر في الحاجة إلى تجميع ما يكفي من المادة المستهدفة، على أمل ضربها بالنيوترونات لتحويل عنصر تلك المادة إلى عنصر أثقل. وهنا تدخَّلَتِ المصادفة؛ ففي عام ١٩٥٢ أُجرِيت تجربةٌ لانفجار نووي حراري (واسمها الرمزي «مايك») بالقرب من جزر مارشال في المحيط الهادي، وكان من نتائجها أن تكوَّنَتْ «سيول» جارفة من النيوترونات؛ مما مكَّن من إحداث تفاعلات ما كان يمكن أن تحدث في تلك الآونة لولاها؛ فعلى سبيل المثال: يمكن قذف نظير اليورانيوم U-238 ﺑ ١٥ نيوترونًا لتكوين نظير آخَر لليورانيوم هو U-253، وهذا بدوره يحدث له فقدان لسبع دقائق بيتا؛ مما ينتج عنه تكوُّن عنصر آخَر هو العنصر ٩٩، المعروف باسم أينشتاينيوم
القرني[email protected]@,,,,قاآآآآهرهم😎🤞
الله المستعان
🍵عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء☕
الله يستر على عباده