أول تعليق من أوباما عن فضائح التحرشات الجنسية التي تلاحق المشاهير 

واشنطن (صدى):
انتقد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما الرجال بمن فيهم خلفه دونالد ترامب، على خلفية فضائح التحرشات الجنسية التي طالت مشاهير، معتبرا أن النساء في القيادة يتفوقن على الرجال، وذلك في مناسبة حضرها في باريس، حسب فرانس برس.

ووجه أوباما السبت انتقادا جديدا لخلفه دونالد ترامب حول اتفاق باريس للمناخ خلال لقاء مع قادة في مجالات الإعلام والمال والصناعة في العاصمة الفرنسية.

كما أقر أوباما بتفوق القيادة النسائية لأن "الرجال يبدو أنهم يعانون من بعض المشاكل هذه الأيام"، ملمحا إلى فضائح التحرش الجنسي التي تعصف بالولايات المتحدة حاليا.

وأعرب أوباما عن أسفه لما وصفه بـ"الغياب الموقت للقيادة الأميركية" فيما يتعلق بالتغير المناخي، وذلك خلال حديثه إلى مجموعة من القادة في عالم الاتصال والإعلام والإعلان، إضافة إلى أكاديميين وصناعيين ومصرفيين يطلقون على أنفسهم اسم "النابوليونيين".

وكان أوباما يشير إلى تهديد ترامب بالانسحاب من اتفاق باريس للمناخ الذي تم توقيعه عام 2015 ومطالبته بإعادة التفاوض حوله.

وفي رد على سؤال يتعلق بمزايا القيادة من أجل المستقبل، أجاب أوباما بأهمية "التركيز أكثر على إيصال النساء إلى مراكز السلطة، لأنه يبدو أن الرجال يعانون من بعض المشاكل هذه الأيام".

وأضاف الرئيس الديموقراطي السابق البالغ 56 عاما والذي ترك منصبه في يناير الماضي "بدون تعميم، لكن يبدو أن النساء يمتلكن قدرة أكبر من الرجال، ويعود ذلك في جزء منه إلى تنشئتهن الاجتماعية".

واستغل أوباما المناسبة أيضا لصقل رؤيته للأمل والتغيير في مرحلة ما بعد الرئاسة، في الوقت الذي يعمل فيه لحشد الدعم لمؤسسته التي أطلقها في سبتمبر.

وشدد على أن العالم " أكثر صحة ورخاء وأقل عنفا من أي وقت مضى في التاريخ الإنساني "، مع "بعض الأشياء فقط التي لا يمكن إعادتها إلى الوراء".

لكنه حذر من أخطار " غياب المساواة المتجذرة بعمق "، وقال إنه "من أجل التقدم إلى الأمام علينا أن نطور اقتصاداتنا بطريقة تشمل الجميع".

 

Time واتساب

أحدث التعليقات

القرشي
إنت لازلت عايش بصراحة اتوقعت إنك اخذت إستمارة 6 . كلامك المبطن وهذا دائمآ هو اسلوبك واسلوب من هم على شاكلتك مردود عليك . عن أبو هريرة رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال : ( إِنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ عَلَى رَأْسِ كُلِّ مِائَةِ سَنَةٍ مَنْ يُجَدِّدُ لَهَا دِينَهَا ) رواه أبو داود (رقم/4291) وصححه السخاوي في "المقاصد الحسنة" (149)، والألباني في "السلسلة الصحيحة" (رقم/599) والواجب على المسلم أن يؤمن بأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحيحة ، ويسلم بها، ولا يتردد بما جاء فيها ، فذلك من مقتضيات الإيمان بالرسول صلى الله عليه وسلم ، وقد قال الله تعالى : اعوذوا بالله من الشيطان الرجيم ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ) النساء/59. فالحلال بين والحرام بين لايحتاجون إلا تأويل أو تنقية كما تقول والدين ليس بثوب نفصله على مقاس ألأهواء والإنحرافات الفكرية والسلوكية قف عند حدك وعد من حيث أتيت ولا تتحدث فيما ليس لك به علم أو عمل .
🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
طيب
🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
ما ادوره