• الثلاثاء 21

    أغسطس

في ذكرى البيعة.. المشاريع التنموية الكبرى في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز

في ذكرى البيعة.. المشاريع التنموية الكبرى في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز
نايف السالم(صدى):

شهد العهد الزاخر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله -، العديد من القفزات التنموية التي أضاءت وما زالت تضيء دروب وطننا الشامخ ليزهو بهيًا في مصاف دول العالم المتقدمة، مما سيمكن السعوديين من التباهي والفخر بالمملكة حيثما تقدمت في المجالات كافة .

وتنوعت تلك القفزات لتشمل المبادرات والأوامر والمشاريع وغيرها مما يصب في رفعة الوطن والمواطن، إيمانًا من حكومة خادم الحرمين الشريفين بأن الوطن يشد أوتاده بأبنائه ويرتقي بسواعدهم .

وأتت مشاريع القدية، والبحر الأحمر، والفيصلية ونيوم، شاهدة على ذلك النمو، ومجسدة لرؤية المملكة 2030 نحو مملكة زاخرة متطورة يستحقها أبناء المملكة، ففي العاشر من شهر رجب لعام 1438 هـ أعلن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، إطلاق مشروع أكبر مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية نوعية في المملكة، وذلك بمنطقة (القِدِيّة) جنوب غرب العاصمة الرياض، حيث تٌعّد الأولى من نوعها في العالم بمساحة تبلغ 334 كيلو متراً مربعاً، بما في ذلك منطقة سفاري كبرى .

وأكد سمو ولي العهد، أن هذه المدينة ستصبح بإذن الله، معلماً حضارياً بارزاً ومركزاً مهماً لتلبية رغبات واحتياجات جيل المستقبل الترفيهية والثقافية والاجتماعية في المملكة .

وأوضح سموه، أن هذا المشروع الرائد والأكثر طموحاً في المملكة يأتي ضمن الخطط الهادفة إلى دعم (رؤية المملكة العربية السعودية 2030) بابتكار استثمارات نوعية ومتميّزة داخل المملكة، تصب في خدمة الوطن والمواطن، وتسهم في تنويع مصادر الدخل الوطني، ودفع مسيرة الاقتصاد السعودي، وإيجاد المزيد من الفرص الوظيفية للشباب.

وكشف عن أن الصندوق هو المستثمر الرئيس في المشروع، إلى جانب نخبة من كبار المستثمرين المحليين والعالميين، مما يدعم مكانة المملكة كمركز عالمي مهم في جذب الاستثمارات الخارجية .

ورأى سمو ولي العهد أن مشروع (القِدِيّة)، المقرر وضع حجر الأساس له بداية العام 2018 م، وافتتاح المرحلة الأولى منه في العام 2022م سيحدث نقلة نوعية في المملكة، ويدعم توجهات الدولة ورؤيتها الحكيمة الهادفة إلى تحقيق المزيد من الازدهار والتقدم للمجتمع، والمضي قدماً في الارتقاء بمستوى الخدمات بالعاصمة الرياض، لتصبح واحدة ضمن أفضل 100 مدينة للعيش على مستوى العالم .

وأكد سموه أن المشروع يمثل دعماً قوياً وحافزاً مهماً لجذب الزائرين بوصفه عاصمة المغامرات المستقبلية، وسيصبح خيارهم الأول والوجهة المفضلة ، لتقديمه العديد من الأنشطة النوعية التي تم اختيارها بعناية فائقة، وصممت بأحدث المواصفات العالمية المتطورة لتحقيق حياة صحية وعامرة، وإضفاء المزيد من الترفيه والبهجة والمرح، ومن المتوقع أن يضم المشروع مدينة ( Six Flags ) الترفيهية كأحد عناصر الجذب الرئيسية في المشروع.

وتوقع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، أن مشروع (القِدِيّة) سيحقق بمشيئة الله ، منافع اقتصادية واجتماعية قيّمة للوصول إلى ما يصبو إليه المجتمع من تقدم ورُقي، بوصفه أفضل الوجهات الترفيهية المهمة التي تقدم خيارات متنوعة تجذب العائلات والأصدقاء للاستمتاع بقضاء أجمل الأوقات، وذلك من خلال توفير أنشطة رياضية متميّزة تدعم طاقات الشباب وتحفزهم إلى التميّز في المسابقات الرياضية الإقليمية والعالمية، واكتشاف المواهب وتطويرها، وصقل مهارات الشباب السعودي وتنمية قدراتهم في مختلف المجالات الرياضية والتعليمية، إضافة إلى دوره في فتح مجالات أرحب وآفاق أوسع لمحبي الرحلات البرية وعشاق المناظر الطبيعية، ونشاطات الهواء الطَّلق، ودعم هواة سباقات السيارات لممارسة هواياتهم المفضلة بأسلوب مفيد وآمن من خلال توفير حلبات سباق وطرق آمنة بمواصفات عالمية عالية .

ويضم مشروع (القِدِيّة) أربع مجموعات رئيسية هي : الترفيه، ورياضة السيارات، والرياضة، والإسكان والضيافة ، حيث يوفر المشروع بيئات مثالية ومتنوعة تشمل مغامرات مائية ومغامرات في الهواء الطَّلق وتجربة برية ممتعة، بالإضافة إلى رياضة السيارات لمحبي رياضة سيارات الأوتودروم والسرعة, بإقامة فعاليات ممتعة للسيارات طوال العام، ومسابقات رياضية شيقة وألعاب الواقع الافتراضي بتقنية الهولوغرام ثلاثي الأبعاد، إلى جانب سلسلة من أرقى المباني المعمارية والفنادق بأفضل المعايير والمواصفات العالمية الراقية بإطلالة ساحرة وتصميم أنيق لتوفير المزيد من الراحة والانسجام للزوار .

ويزدان المشروع بتوفر أشهر المطاعم والماركات العالمية للاستمتاع بأجمل أوقات التسوق، وعالم من المغامرات .
ويعدّ هذا المشروع، أحد سلسلة المشاريع الكبرى لدعم وتنمية القطاعات الكبيرة والجديدة في المملكة وتحقيق عائد استثماري لصندوق الاستثمارات العامة .

وسيتم الإعلان عن تفاصيل المشروع تباعاً عبر مجموعة من الأخبار والإعلانات التوضيحية خلال فترة العمل وحتى افتتاحه بشكل كامل بإذن الله تعالى.

وفي الرابع والعشرين من شهر شوال لعام 1438 هـ، اطلع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ على مجسم وعرض مرئي لمشروع الفيصلية السكني والإداري بمنطقة مكة المكرمة، الذي رفعه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، حيث شاهد – حفظه الله – أهداف المشروع ومكوناته والخدمات التي يقدمها المشروع للمنطقة .
وقد وجه خادم الحرمين الشريفين بتسمية المشروع بالفيصلية، بعد أن كان مسماه ” السلمانية ” تقديراً وعرفناً منه – حفظه الله – باهتمام الملك فيصل بن عبدالعزيز- رحمه الله – بمنطقة مكة المكرمة .

وألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – كلمة قال فيها : ” أنا شاكر للأمير خالد جهوده في مكة المكرمة وتطوير المنطقة ككل، وهذه المدينة ضمن التطوير بين مكة وجدة، وليس غريباً عن خالد فوالده الملك فيصل – رحمه الله – كان نائب الملك في الحجاز، وهذا دليل على اهتمام هذه الدولة بالحرمين الشريفين بمكة المكرمة والمدينة المنورة .

ويشرفني كما تشرف من قبلي أن نكون خداماً للحرمين الشريفين، ومن خدم الحرمين الشريفين، خدم الإسلام والمسلمين .

وأضاف – حفظه الله – : بلدنا والحمدلله منطلق الإسلام ومنطلق العروبة وشرفنا الله بأن أنزل كتابه على نبي عربي، أسأل الله عز وجل أن يوفقنا لما يحب ويرضى ويوفق الأمير خالد كما هو موفق دائما لخدمة دينه وبلاده وشعبه ” .

وفي الثالث من شهر ذي القعدة من عام 1438 هـ كشف صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة عن تفاصيل مشروع الفيصلية، حيث أوضح سموه أن المشروع امتدادٌ لمدينة مكة المكرمة ويبدأ من الحد الشرعي للعاصمة المقدسة وينتهي في الشاطئ الغربي لمكة ويقع على مساحة 2450 كلم2.

وقال الأمير خالد الفيصل : إن مشروع الفيصلية لا يزال في بدايته ، وخير بداية له ما تم مطلع الأسبوع الماضي عندما قدمنا لخادم الحرمين الشريفين – أيده الله – نبذة تفصيلية عن المشروع، حيث اطلع عليه وناقش تفاصيله وأمر بوضع الدراسات النهائية له والسماح للقطاع الخاص بالمشاركة في تنفيذه “، لافتاً النظر إلى أن الفيصلية امتداد لمدينة مكة المكرمة وليست مدينة جديدة، إذ يبدأ من الحد الشرعي للعاصمة المقدسة وينتهي بالشاطئ الغربي لمكة ” .

ورفع سموه الشكر لله تعالى على ما أنعم به على المملكة العربية السعودية ، ثم لخادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – على موافقته على المشروع ، كما قدم الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على دعمه الكبير للمشروع، ووعده بالمؤازرة حتى الانتهاء من تنفيذه، قائلاً: الشكر لقيادة هذا الوطن العظيم والشعب الكريم الذي يقف دائما مع دولته ومع قيادته بشكل استثنائي في وجه كل أزمة ، وذلك بتوفيق الله أولا ثم بحكمة القيادة، فشكرا لكم من الأعماق .

وأبان أمير منطقة مكة المكرمة، أن المشروع يحوي العديد من العناصر إذ يضم مرافق عدة تتمثل في مركز إدارة يضم جمع الإدارات العامة بالمنطقة في مكان واحد ومن بينها مقر إمارة منطقة مكة المكرمة ، ومركز إسلامي لجميع المنظمات والمؤسسات الإسلامية ، كما سيتم إنشاء مركز أبحاث إسلامي ومراكز للاجتماعات والندوات والمؤتمرات ، مشيراً إلى أن الفيصلية ستضم إلى جانب ذلك مساكن وأسواق ومناطق للترفيه والتعليم والصحة ، وسيتم توزيعها بشكل علمي ومدروس على أرض المشروع .

وأوضح سموه أن المشروع سيضم مرافق للقطاعات الزراعية والصناعية ، وكذلك مطاراً خاصاً يتبع مطار الملك عبدالعزيز وميناءً بحرياً يتبع ميناء جدة الإسلامي ، مؤكداً أن إدارة خاصة ستتولى إدارة المشروع تحت إشراف هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، إلى جانب مندوب من صندوق الاستثمارات السعودية، سيكون بمثابة همزة وصل بين المشروع وهيئة تطوير المنطقة .
ولفت الأمير خالد الفيصل الانتباه، إلى أنه سيتم البدء الفوري في الاجتماعات والندوات المفتوحة مع القطاع الخاص لتبادل الخبرات وإنهاء الدراسات المتعلقة بالمشروع ، ووضع خطط التنفيذ التي ستكون مرنة وقابلة للتعديل ، داعياً سموه القطاع الخاص للمساهمة الفاعلة في المشروع, ومشيراً إلى أنه سيتم الاستعانة بشركات عالمية وإسلامية في هذا الخصوص .

يذكر أن مشروع تطوير الفيصلية يمثل نقلة تنموية مهمة في مسيرة الوطن نحو تنويع الاقتصاد وتفعيل الشراكة مع القطاع الخاص في تطوير المشروعات الريادية وذلك لتحقيق رؤية المملكة 2030م ، ويتميز المشروع بمجموعة من العوامل تساعد في مسيرة النهضة والبناء والتنمية والتطوير، تمثّلت في التميز الجغرافي الاستراتيجي والتميز الاقتصادي والاستثماري والتميز الإسكاني، إضافة إلى التميز في المواصلات والنقل والتميز الاجتماعي والتميز التنموي والتميز الذكي والمستدام .

ويعد الموقع الجغرافي للمملكة التي تقع في ملتقى ثلاث قارات ونقطة استراتيجية تجارية، وقاعدة إقليمية مهمة للاستثمارات وتكوين الشركات الذكية الناجحة، حيث يقع مشروع الفيصلية في الجهة الغربية لمدينة مكة المكرمة ويربط بين مدينتي مكة المكرمة وجدة، ويعد في العاصمة الإدارية لمنطقة مكة المكرمة محور ملتقى مناسب للخدمات البينية والتنمية الحضرية بالمدن الرئيسية في المنطقة ويغطي النطاق الجغرافي للمشروع حدود الشعيبة بمكة المكرمة وتبلغ مساحته 2,450 كلم2.

ويحدّ المشروع من الشمال طريق مكة جدة السريع، ومن الجنوب والغرب محافظة الليث والواجهة البحرية لمركز الشعيبة، ومن الشرق مركز البيضاء، ومن الشمال الشرقي حدود منطقة الحرم المكي .

أما من حيث التميز الاقتصادي والاستثماري فتعتمد استراتيجية التنمية في المشروع على تنويع الاقتصاد وتخفيف الاعتماد على قطاع النفط والغاز وذلك عن طريق إدخال نظام بيئي مكون من مجموعات مختلفة لتحفيز التطوير في المنطقة، ويحقق موقع مشروع الفيصلية الاستراتيجي فرصًا اقتصادية جديدة ومتطورة تفتح آفاقاً رحبة للتنمية، تتوافق مع التقدم التقني وتنوع مجالات الاستثمار التي أثبتت نجاحها في مناطق التنمية الناشئة عالمياً، كما جرى التأكيد على الاستفادة من التجارب العالمية الناجحة في الاستثمار الاقتصادي المتنوع مثل سنغافورة وإقليم إسكندر ومدينة بتراجايا بماليزيا ومشاريع التنمية المعتمدة على الطاقة المتجددة والزراعة المستدامة وغيرها من المشاريع الناجحة عالمياً وروعي في تصميم مشروع الفيصلية التركيز على خلق المحفزات الاقتصادية للتنمية في جميع مناطق المشروع، وذلك لخلق فرص وظيفية واستثمارات اقتصادية ناجحة ومستدامة تعمل على تحفيز السوق العقاري كخدمة أساسية مكملة لعملية التطوير .

ويستقطب المشروع كذلك العديد من المجموعات الاقتصادية التي تحقق قيمة مضافة، لا تقل عن ضعفي قيمة الاستثمار، قد تصل إلى أربعة أضعاف مثل السياحة والتعليم والصحة والنقل والتخزين , ويحتوي على مناطق الاستثمارات العامة والخاصة لتحفيز نمو المشروع (مجمع إسلامي فقهي ، وشارع محوري ، والمقرات الحكومية ، والحي الدبلوماسي ، والمركز الحضاري ، والأعمال والتجارة ، والتسوق والبيع بالتجزئة ، ورصيف للقوارب ، ومساكن مطلة على البحر) .

ويعد المشروع من ناحية التميز الاسكاني فرصة لتخفيف الضغط السكاني على مدينتي مكة المكرمة وجدة، خلال السنوات الـ 25 القادمة، ويعطي فرصة مناسبة لتوفير السكن الاقتصادي لما لا يقل عن700 ألف أسرة أو مايعادل70% بالمائة من عدد الوحدات السكنية الجديدة بما يقارب 995,000 وحدة سكنية في المشروع، حيث يصل عدد السكان عام 2050 نحو 5.6 مليون نسمة، ويقدم برنامج تحويل القرى طريقة مبتكرة ومستدامة لتحويل المجتمعات القروية إلى أحياء مناسبة للمعيشة عن طريق إعادة تنشيط القرى القائمة، وتحسين ظروف الحياة فيها، وذلك من خلال إشراك المجتمعات المحلية لضمان استدامتها على المدى الطويل، وتحسينها بشكلٍ مستمر، بالإضافة إلى أن التركيز على السكن الاقتصادي يعطي المشروع ميزة أساسية في مشاريع المدن الجديدة أو المدن الاقتصادية التي ركزت على التطوير العقاري كمحرك للتنمية، وذلك كان سبباً رئيساً في تأخر تحقيقها للأهداف .

ويوفر نظام النقل متعدد الوسائط تميزاً في المواصلات والنقل، وربطاً فعالاً على الصعيدين الإقليمي والمحلي، وذلك عن طريق تنفيذ مطار إقليمي (مطار للشحن مع مرافق لوجستية) وميناء فرعي مزود بتجهيزات مساندة للموانئ المجاورة (سفن سياحية، يخوت ضخمة، ويخوت وقوارب صغيرة ، وتاكسي مائي) يشمل أنماطًا متعددة للنقل (قطار ركاب ، قطار شحن ، مترو أنفاق ، ترام/ حافلة سريعة ، وحافلة فرعية)، وسيتم تنفيذ المحطات متعددة الوسائط التي تتضمن استخدام وسيلتين أو أكثر في الرحلة الواحدة، وغالبًا ما يستخدم الانتقال متعدد الوسائط لدمج نقاط القوة (وتعويض نقاط الضعف) بالنسبة لمختلف وسائل النقل، وتعدّ التنمية الموجهة للنقل هي أحد أنواع التنمية المجتمعية التي تتضمن مزيجًا من أنواع الإسكان، والمكاتب، وتجارة التجزئة، والمرافق الأخرى التي يتم دمجها معًا في حي سكني يمكن السير فيه، ويقع في مكان يمكن أن تصل إليه المواصلات العامة عالية الجودة بسهولة، وينمي المشروع قطاع الطيران من خلال خط جوي جديد سيتم إنشاؤه بقرار تاريخي لفتح سوق داخلي .

ومن جهة التميز الاجتماعي، استحدث في المشروع أكثر من مليون وظيفة في مجالات متنوعة تقنية وتعليمية وصحية وخدمية لسكان وزائري المشروع وإنشاء منطقة ترفيهية تكون نقطة جذب لجميع شرائح المجتمع، ليس فقط للمنطقة وسكانها بل أيضاً لسكان المملكة بشكل عام وزوارها تكاملاً مع ما تم إعلانه في رؤية المملكة 2030م، بإذن الله تعالى ويدعم مشروع الفيصلية الهدف الوطني المتمثل في خلق مجتمعات ذات مستوى عالمي عن طريق توفير (الاستقرار والمرونة ، الرعاية الصحية ، الثقافة والبيئة ، التعليم ، والبنية التحتية ) .

وفي التميز التنموي، يعتمد المشروع على التنمية المرحلية لجميع مكوناته الاقتصادية، وذلك لضمان نجاح المشاريع قبل ضخ الكثير من الأموال ورفع مستوى المخاطر المالية للمشروع، حيث تضمن التنمية المرحلية تقييم ومراجعة خطط التطوير قبل التوسع في مجالات الاستثمار، ويعدّ مشروع الفيصلية مكملاً لخطط التنمية والتطوير الوطنية في مدينتي مكة المكرمة وجدة، وليس منافساً لهما لضمان تكامل عملية التنمية الإقليمية لمكة المكرمة .

وستمكّن التنمية المرحلية للمشروع من تبني الأفكار التنموية الجديدة التي ستنشأ لاحقاً نتيجة التسارع التقني الذي نشهده اليوم، وإعادة توجيه مسار لتنمية البرامج الجديدة حيث تم الاعتماد في التصميم على نظام مخصص لاستخدامات الأراضي، يتميز بالمرونة والقابلية للتعديل (بنية تحتية، مناطق خضراء، تجاري ، صناعي ، نقل ، منطقة خاصة ،زراعي ، حكومي ، تعليم ، صحة ، ومناطق استعمالات متعددة)، فيما جرى مراعاة المحتوى البيئي والمناطق المحيطة في تخطيط وتصميم المشروع ويبدأ التطوير من المراكز الرئيسية والنقاط المحورية كالتالي : أولا – المراكز الرئيسية والوظائف والأنشطة الرئيسية : مركز مشروع الفيصلية إسلامي، ترفيهي، إداري وثقافي ، المركز الإداري، مركز الأعمال التجارية ،الحي الدبلوماسي، المركز المحلي 1، ويشمل مركز خدمات الحج والعمرة في مكة – جدة ، الخدمات اللوجستية والتجارة، المركز المحلي 2 ويشمل البوابة الشمالية لمشروع الفيصلية ، ومركز تجارة وأعمال لدعم الأنشطة الصناعية الشمالية، والمركز المحلي 3 ويشمل (البوابة الجنوبية لمشروع الفيصلية ، مركز خدمات محلي للمحور اللوجيستي والمطار والميناء، ومنطقة التجارة الحرة، والميناء الداخلي )، ومراكز أحياء تخدم السكان المحليين، وتوفر فرص عمل محلية، ثانياً – المراكز المتخصصة وتشمل مراكز متخصصة تقدم مختلف الخدمات للسكان المحليين وليست محدودة بمناطق التجمع المحلية، وتستهدف شرائح متنوعة في السوق، ثالثاً – المراكز الترفيهية وتشمل مناطق مخصصة للترفيه والتميز الذكي والمستدام حيث يحتضن المشروع مجتمعات ذكية في مختلف المجالات ، واقتصاد ذكي (ريادة الأعمال والابتكارات العالمية) ، وتواصل ذكي (شبكة نقل متميزة ومتوافقة مع أنظمة تقنية المعلومات والاتصالات) ، ومعيشة ذكية (بيئة حضرية صحية وآمنة ونابضة بالحياة)، وبيئة ذكية (نظام طاقة صديق للبيئة وتخطيط فعال للمشروع) ، وحوكمة ذكية ( إدارة شفافة وبيانات مفتوحة، واستخدام ذكي للتقنية) ، ومجتمع ذكي (تعليم جيد، وفرص للمشاركة في صنع القرار وتحقيق الطموحات) .

ويستهدف المشروع إنتاج 9.5 جيجاوات من مصادر الطاقة المتجددة وذلك لتلبية الازدياد في الطلب المحلي على استهلاك الطاقة والمتوقع أن يصل إلى 18 جيجاوات أي ثلاثة أضعاف بحلول عام 2030.

وسيتمكن المشروع بإذن الله من استقطاب حوالي10ملايين زائر بما يوفره من خدمات سياحية متطورة ونوعية لزوار المنطقة بما في ذلك الحجاج والمعتمرين.

وفي الثامن من شهر ذي القعدة من عام 1438 هـ، أعلن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، إطلاق مشروع سياحي عالمي في المملكة تحت مسمى مشروع “البحر الأحمر”، يقام على إحدى أكثر المواقع الطبيعية جمالاً وتنوعاً في العالم، بالتعاون مع أهم وأكبر الشركات العالمية في قطاع الضيافة والفندقة، لتطوير منتجعات سياحية استثنائية على أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتي أملج والوجه، وذلك على بُعد مسافات قليلة من إحدى المحميات الطبيعية في المملكة والبراكين الخاملة في منطقة حرة الرهاة.

وسيشكل المشروع وجهة ساحلية رائدة، تتربع على عدد من الجزر البكر في البحر الأحمر، وإلى جانب المشروع، تقع آثار مدائن صالح التي تمتاز بجمالها العمراني وأهميتها التاريخية الكبيرة.

وعلى بعد دقائق قليلة من الشاطئ الرئيسي، ستتاح للزوار فرصة التعرف على الكنوز الخفية في منطقة مشروع “البحر الأحمر”، ويشمل ذلك محمية طبيعية لاستكشاف تنوع الحياة النباتية والحيوانية في المنطقة.

وسيتمكن هواة المغامرة من التنقل بين البراكين الخاملة الواقعة بجوار منطقة المشروع، وعشاق الغوص من استكشاف الشعاب المرجانية الوفيرة في المياه المحيطة به.