• الجمعة 20

    يوليو

قصة ” فخري باشا ” الحاكم التركي الذي تفاخر به أردوغان وهجر أبناء المدينة المنورة 

قصة ” فخري باشا ” الحاكم التركي الذي تفاخر به أردوغان وهجر أبناء المدينة المنورة 
أنقرة (صدى):

إثر تغريدة  خرج بها الشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية الإماراتي، عن القائد العسكري التركي فخري باشا آخر حاكم تركي للمدينة المنورة، هاجمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتفاخر بنسبه إلى فخري باشا.

أكدت كتب التاريخ أن ” فخري باشا ” مارس العديد من سياسات الظلم والتهجير تجاه سكان المدينة المنورة، وارتبط اسمه بتعبير ” سفر برلك ” ، وتعني باللغة التركية الترحيل الجماعي.

ووفقا للباحث أحمد أمين مرشد، ، فإنّ نكبة ” سفر برلك ” لم يرحم خلالها جنود فخري أحد حيث شتت أبناء المدينة وفرقت بين الزوج وزوجته، والأم وأبنائها، والأخ وإخوته، ولم تترك حينها صغيرًا ولا كبيرًا دون أن تُجرِّعه مرارتها التي لم تنتهِ تاريخيًا إلا في بداية 1338هـ.

ومن آثار هذه النكبة أيضا ضياع تركة ثقافية واقتصادية تمثلت بإهلاك وسرقة ودفن الكثير من المخطوطات والمسكوكات النقدية والصكوك والذهب .

واستطاع العرب بقيادة الشريف فيصل حصار فخري باشا وإجباره على الاستسلام، وبالفعل تمّ القبض عليه، وخيَّره الشريف فيصل بين البقاء أو الرحيل ففضّل الرحيل حيث غادر إلى ينبع ومنها إلى مصر ثم إسطنبول .

 


4 تعليقات

[ عدد التعليقات: 2627 ] نشر منذ 7 شهور

حدث ولا حرج , لم يكن الاجرام وقفا على هذا ولكن كل الولاة والقادة الاتراك في حقبة الحكم العثماني كانو على هذا النمط ولم يسلم منهم احد فهم لم يختلفو عن باقي المستعمرين ايا كانوا , ولهم قصص وحكايات تحكي اجرامهم وظلمهم وجبروتهم في كل بلد دخلوه وتناقلته الاجيال ابا عن جد ذلك طبعهم ولا زال ولمن استعان بهم اليوم نقول له اقرأ تاريخهم تعلم بعدها انك جنيت على عمرك ولن تتخلص منهم الا بشق الانفس

[ عدد التعليقات: 1392 ] نشر منذ 7 شهور

كان معروف من البداية الدور علي تركيا بعد قطر.

[ عدد التعليقات: 422 ] نشر منذ 7 شهور

اقول نعرف القصه قبل تطلع هذي القصه كل السالفه لان عبدالله بن زايد عاد تغريدة دكتور يروي عن حدث غير اللي نعرفه حتى يسقطه على واقع اليوم ..؟؟ اي عقل يتقبله
اول شي فخري باشا قائد كتيبه قاد من الموسل بالعراق بعد تكالب الانجليزي على المدينة يريدون الاستيلاء عليه اقدم القائد الى المدينة وحماها هذا جانب
والجانب الثاني عند السيطره علي المدينة المنوره قام الشريف بالتمرد عليه وتحد مع الانجليز وبدا بتخريب سكك الحديد والتلغراف وقطع الامدادات عن المدينة حتى جا الانجليزي وحاصرو المدينة لمدة 7 شهور حتى هلكو ا جنود الاتراك لا ذخيره ولا مأكل حتى استسلمو
والشي الثاني من وضع لقب نمر الصحراء او نمر الاتراك هم الانجليز نفسهم لان الرجل من بسالته وشهامته بالدفاع عن المدينة المنورة

هذا اللي نعرفه