• الأربعاء 17

    أكتوبر

مستشفى قوى الأمن بالرياض يخرّج دفعة من الأطباء في يوم الإنجاز الأكاديمي

مستشفى قوى الأمن بالرياض يخرّج دفعة من الأطباء في يوم الإنجاز الأكاديمي
سعيد العجل(صدى):

ضمن فعاليات يوم الإنجاز الأكاديمي والندوة السنوية للطبيب المقيم والبحث العلمي في دورتها الثالثة عشرة ، شهد مستشفى قوى الأمن بالرياض صباح يوم الأثنين30 ربيع الاول 1439هـ الموافق 18 ديسمبر 2017م، تخريج دفعة جديدة من ” الأطباء المقيمين ” في عدداً من التخصصات الطبية، بعد أن أتموا متطلبات برامج التدريب المشتملة على كافة الجوانب المعرفية والمهارية، وذلك في حفل إختتام الندوة التي نظمتها إدارة الشؤون الأكاديمية والتوعية الصحية، بمركز الأمير أحمد بن عبدالعزيز للمؤتمرات.

وقد أكد مدير عام الإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية الدكتور سليمان بن عبدالعزيز السحيمي، أنه من دواعي فخرنا وإعتزازنا أن ينظم المستشفى هذه الندوة التي تركز على تنمية المهارات البحثية للجهاز الطبي في دورتها الثالثة عشر وأن نشهد اليوم تخريج 30 خريج وخريجه من أطباء الزمالة والأطباء المقيمين، خريجي البرامج الطبية التدريبية لعامي 2016، و2017م، وقال أن هذه الندوة العلمية تكتسي أهمية خاصة وذلك لتركيزها على شريحة مهمة جداً في تقديم خدمات الرعاية الصحية وهم الاطباء المقيمون الذين يشكلون حلقة مهمة في المنظومة الطبية واحد أهم العوامل المساعدة في تقديم رعاية صحية آمنة وعالية الجودة، حيث انهم من اوائل اعضاء الفريق الطبي الذين لهم احتكاك مباشر بالمريض وعلى اطلاع متواصل باحدث مستجدات حالته الصحية .

وأضاف أننا نعوّل على أطبائنا الخريجين كثيراً في خدمة دينهم ووطنهم وأن يسهموا في تحقيق رؤى وتطلعات حكومتنا الرشيدة نحو التحول وتحقيق رؤية 2030 التي يقودها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين. كما يشكل هؤلاء الخريجون إضافة مهمة للكوادر الطبية المؤهلة المؤثرة في منظومة الرعاية الصحية في المملكة العربية السعودية ، مع تذكيرنا لهم انها احدى البدايات للانطلاق الى فضاء ارحب من التقدم والعطاء والانجاز في مجالات تقديم الرعاية الصحية الآمنة مؤكدا عليهم ضرورة الإستمرار بالتحصيل العلمي والتركيز على الأبحاث حث والتعرف على احدث التقنيات والمستجدات التي توفرها مؤسسات البحث العلمي الطبي.

وأكد د. السحيمي على أن الإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية، وبتوجيهات حثيثة من المسؤولين في الوزارة وعلى رأسهم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية، تولي العنصر البشري إهتمام كبيراً وذلك بتسليحهم بالعلم والمعرفة، وتذليل الصعاب التي قد يواجهها الباحثين، كما تعمل وتأمل أن يزيد التوجه والإهتمام بالأبحاث العلمية كونها عنصراً أساسياً في التطور وتقدم الأمم، كما تعمل في الوقت نفسه على إنشاء مدينتين طبيتين وتطوير المراكز الصحية، الأمر الذي سيسهم في النهوض بالخدمات المقدمة بإذن الله إلى أعلى المستويات.

وكان حفل الإفتتاح قد بدء بمسيرة للخريجين تلاها كلمة الإفتتاح للدكتور أنس الشهيب مدير إدارة الشؤونالاكاديمة ورئيس اللجنة المنظمة، رحب فيها بالحضور والمشاركين وأشار إلى ان هذه الندوة تشكل ختام الأنشطة الأكاديمية لعام 2017م ، الذي كان حافلاً بالأنشطة والفعاليات التعليمية والتدريبية، وذكر أن البرامج الطبية المعتمدة بالمستشفى من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية بلغت هذا العام وبفضل من الله 37 برنامجاً طبياً وطبياً مساعداً وجاري العمل حالياً على الاعتراف ب 7 برامج تخصص دقيق كما تم عقد 98 فعالية علمية لهذا العام 2017م بمجموع 969 ساعة تعليم طبي و بمشاركة 6000 مختص.

أما الدكتور أحمد الجبّاري إستشاري العناية المركزة ورئيس اللجنة العلمية للندوة فقد أوضح في كلمته، أهمية البحث العلمي في المجال الطبي وبيّن الدور الهام الذي يلعبه في رفع قدرات الاطباء وتعزيز مستقبلهم المهني. وقال أن الندوة تركز على طرح آخر المستجدات للبحث العلمي وتهدف للرفع من مستوى الأطباء المتدربين وذلك بإتاحة الفرصه لمشاركتهم في إعداد البحوث العلمية والعملية. كما قدم الدكتور ياسر عبدالله الدريس كلمة بالنيابة عن زملائه الخريجين.

ثم تفضل راعي الحفل مدير عام الخدمات الطبية بوزارة الداخلية بتوزيع الشهادات على الخريجين ووتقديم الهدايا التذكارية للمتحدثين.