• الثلاثاء 24

    أبريل

الرئيس المصري يبحث مع نظيره الفلسطيني آخر المستجدات حول القدس

الرئيس المصري يبحث مع نظيره الفلسطيني آخر المستجدات حول القدس
القاهرة(صدى):

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أمس الاثنين، بقصر الاتحادية بالقاهرة نظيره الفلسطيني محمود عباس.
وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي في تصريح له، إن الرئيسين عقدا جلسة مباحثات مطولة ضمت وفدي البلدين، تناولت آخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية، على خلفية قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.
وأضاف أن المباحثات تطرقت إلى سُبل التعامل مع التداعيات الخطيرة لقرار الولايات المتحدة على وضعية مدينة القدس، وعلى عملية السلام في الشرق الأوسط، وخطوات التحرك على الأصعدة المختلفة، سواء في إطار الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي أو في إطار المحافل الدولية.
وأشار المتحدث إلى أن الرئيس السيسي أكد موقف مصر الثابت بضرورة الحفاظ على الوضعية التاريخية والقانونية للقدس في إطار المرجعيات الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة، مع استمرار مصر في دعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وأوضح أن الرئيس عباس قدّم للرئيس السيسي عرضاً مفصلاً لكافة الجهود والمساعي الفلسطينية منذ عام وحتى الآن فيما يخص القضية ومحاولات استئناف عملية السلام، لافتاً الانتباه إلى أن القرار الأمريكي الأخير جاء مفاجئاً رغم كل ما أظهرته السلطة الفلسطينية من مرونة واستعداد للوصول إلى حل استناداً إلى المحددات الثابتة وأهمها حل الدولتين وأن تكون القدس الشرقية عاصمة لفلسطين وفق حدود الرابع من يونيو 1967″.
وبيّن المتحدث أن الجانبين أكد أهمية تضافر الجهود الدولية للحفاظ على فرص التوصل إلى تسوية نهائية للقضية الفلسطينية، والمضي قدماً في عملية المصالحة الفلسطينية كخيار استراتيجي لا غنى عنه، خاصة في الوقت الراهن وفي ضوء ما تتعرض له القضية الفلسطينية والقدس من مخاطر غير مسبوقة، بما يمكن الفلسطينيين من الوقوف صفاً واحداً للتعامل مع يواجهونه من تحديات.
ونوّه المتحدث بأن الرئيسين المصري والفلسطيني اتفقا على مواصلة التنسيق والتشاور المكثف، واستغلال الزخم الدولي الرافض بالإجماع للقرار الأمريكي الأخير من أجل الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.