نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
جامعة المجمعة تحصل على الاعتماد الأكاديمي بعد 8 سنوات من إنشائها

عادل الحربي (صدى):
في إنجاز تاريخي يضاف لإنجازات جامعة المجمعة وتميزها في عددٍ من المجالات على المستوى الوطني والدولي ، وفي إطار جهود الجامعة لضمان جودتها وجودة مخرجاتها ؛ نجحت الجامعة في الحصول على شهادة الاعتماد الأكاديمي المؤسسي من قبل الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي ، والذي حصلت عليه بعد إتمامها لكافة متطلبات تطبيق نظم ومعايير الجودة والاعتماد الأكاديمي المؤسسي ، واستيفائها لكافة شروط الجودة ، وتحقيق أعلى معايير الجدارة والاستحقاق والتميز ، وبذلك أصبحت من أوائل الجامعات السعودية تحقيقاً لهذا المنجز الذي يعد من أهم الأهداف الاستراتيجية للمؤسسات التعليمية .

وتأتي أهمية الاعتماد الأكاديمي بأن تكون جامعة المجمعة مستوفية ومتوافقة للمعايير الدولية المطلوبة ويرسخ مستوى الجودة في الجامعة الذي سيسهم في رفع الثقة في مخرجاتها ومتطلبات سوق العمل، وينعكس على سمعتها ومكانتها لدى الطلاب وأولياء الأمور والهيئات المحلية والخارجية والجهات ذات العلاقة ، ويعد الاعتماد الأكاديمي المؤسسي وسيلة للوصول إلى ضمان الجودة لكافة أنشطة الجامعة وفعالياتها الأكاديمية والإدارية والفنية .

وقد جاء هذا الاعتماد بعد عدد من الزيارات لفريق من الخبراء الدوليين المتخصصين في مجال الجودة والاعتماد الأكاديمي من دول أمريكا وألمانيا وبريطانيا وتركيا والسعودية ، وتم تقييم الجامعة على المستوى المؤسسي في ( 11 ) معيار ، وشملت زيارتهم كليات الجامعة وعماداتها ووحداتها المختلفة تم من خلالها فحص الوثائق الداعمة الذي تجاوز عددها خمسة آلاف وثيقة باللغتين العربية و الإنجليزية ، بالإضافة إلى عدد من الزيارات الميدانية للوقوف على البنية التحتية للجامعة ، كما تم إجراء عدد من المقابلات شملت قيادات الجامعة وعمداء ووكلاء الكليات ورؤساء الأقسام وأعضاء هيئة التدريس والإداريون ونماذج من الطلبة والخريجون وعدد من جهات التوظيف ، واطلعوا على جميع الإجراءات والبرامج والإمكانيات والتجهيزات ، حيث سبق زيارات التقييم عدد من الزيارات للتأكد من جاهزية الجامعة واكتمال خططها وسياساتها المؤسسية والأكاديمية وإجراءاتها الإدارية ، وذلك تحت إشراف ومتابعة من قبل الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي .

وأوضح معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن بأن الجامعة ولله الحمد حصلت على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي بعد أن حققت كافة معايير ومتطلبات الاعتماد الأكاديمي المؤسسي واستيفائها لكافة شروط الجودة ، حيث يأتي هذا المنجز من أهم منجزات الجامعة لكونه يمثل تقييم حقيقي للأداء العلمي والإداري في الجامعة ، وهو أحد أهداف الجامعة الاستراتيجية الذي سعت لتحقيقه ونجحت في ذلك - بحمد الله - ثم بجهود منسوبي الجامعة من وكلاء وعمداء وأساتذة وطلاب وموظفين ، واعتبر هذا الإنجاز نتاج عملهم وإخلاصهم ؛ حيث عملت الجامعة على تهيئة وحداتها و كلياتها و تحقيق متطلبات الاعتماد من خلال العديد من الممارسات و المشروعات و التي من أهمها المشروع التطويري لتأهيل الجامعة للاعتماد الاكاديمي ، وأضاف معاليه أنهم في إدارة الجامعة يقدرون العمل الدؤوب والمهني لعمادة الجودة بالجامعة التي تمكّنت من تطبيق أعلى معايير الأداء حتى أثمرت جهود الجميع وتحقق الهدف المنشود بحصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي والذي بدوره سيسهم في مواكبة التطورات والتغيرات العلميّة والتقنية التي تحدث بمعدل سريع في الجامعة ويعطي ثقة أكبر للجامعة من قبل القائمين على التعليم والمجتمع والدولة ، مؤكداً معاليه بأنه يجب أن ينعكس هذا الإنجاز على أداء جميع منسوبي الجامعة من خلال ترسيخ مبادى الجودة لصبح ممارسة يومية مع الارتقاء بالأداء وتحسين بيئتي العمل الأكاديمية والإدارية ، وأضاف بأن السعي الدؤوب لرفع الاهتمام بالجودة وتطبيقها بأعلى المعايير ليتوافق مع رؤية المملكة 2030 في ضرورة تحقيق جودة المخرجات التعليمية للجامعات بالمملكة .

وفي نهاية حديثة تقدم معالي مدير الجامعة أصالة عن نفسه و نيابة عن منسوبي الجامعة و طلابها بخالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله – ، وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على ما تجده الجامعة من دعم وما يلقاه منسوبيها من توجيه وما وفر لها من إمكانيات وتجهيزات ساهمت بشكل فعال في الارتقاء بعملها وتحقيق العديد من الإنجازات المتميزة على المستوى الوطني و الدولي ، وبمتابعة دائمة من معالي وزير التعليم ، كما قدم شكره لمعالي رئيس هيئة تقويم التعليم وسعادة المدير التنفيذي للمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي على تعاونهم وتفاعلهم.

التعليقات

درة البسامي
درة البسامي عدد التعليقات : 1504
منذ 4 سنوات
ما شاء الله تبارك الله ...
الفال والعقبى للبقية....

اترك تعليقاً