الكويت تعرب عن بالغ حزنها ازاء الانتهاكات التي يتعرض لها شعب الروهينجا

خالد الظفيري (صدى):
أعربت دولة الكويت عن بالغ حزنها وقلقها ازاء الانتهاكات الصارخة والجسيمة لحقوق شعب الروهينجا والتي يأتي الحق في الحياة على رأسها.

جاء ذلك في كلمة وفد دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والتي ألقتها السكرتير الأول جواهر ابراهيم الدعيج الصباح خلال مناقشة البند 67 من جدول اعمال الجمعية العامة بعنوان (تقرير مجلس حقوق الانسان) أمس.

وقالت إن ما يدعو للأسى والاسف استمرار الانتهاكات الجسيمة والصارخة لحقوق الإنسان التي تشهدها العديد من مناطق العالم مما يشكل تحديا بالغ التعقيد يتعين على المجتمع الدولي التصدي له ومواجهته بعناية وحكمة.

واعربت الصباح عن الأسف الشديد ، أن تدور أغلب هذه التحديات في منطقتنا اذ لا تزال نيران النزاعات المسلحة تستعر في أكثر من مكان وصوب الأمر الذي يهدد حياة أبناء الشعوب الشقيقة وينتهك بشكل خاص الحقوق الأساسية للفئات الضعيفة وما يتبع ذلك من تشريد وتهجير.

واكدت في هذا السياق إدانة الكويت استمرار القوات الإسرائيلية في احتلال الأراضي الفلسطينية وما تقوم به من انتهاكات صارخة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل متجاهلة بذلك القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وكافة قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وشددت الصباح على اهمية تعزيز واحترام حقوق الانسان وحمايتها مشيرة إلى ان السلام في حد ذاته هو أحد مقتضيات حقوق الانسان، مشيرة إلى أن ضمان حقوق الانسان يتطلب تطوير العديد من التشريعات والقوانين الوطنية والدولية بما يتماشى مع التطورات والمتغيرات التي يشهدها العالم.

واضافت أن بلادها تدرك حجم التحديات التي تواجه الأمم المتحدة وكافة أجهزتها ذات الصلة بتعزيز حقوق الانسان وحمايتها وخاصة مجلس حقوق الانسان ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان والتي تسعى وتهدف إلى تمتع كافة شعوب العالم بحقوقها الأساسية بما يتماشى مع مقاصد واهداف الأمم المتحدة.

وأشارت الصباح إلى الزيارة الإيجابية والناجحة التي قام بها المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الانسان الأمير زيد بن رعد الحسين إلى دولة الكويت في فبراير من هذا العام اذ اطلع عن قرب على التدابير الوطنية في مجال حقوق الانسان في دولة الكويت ولاسيما الحديثة منها مثل اقرار قانون حقوق الطفل وإنشاء ديوان حقوق الإنسان وقانون محكمة الأسرة وقانون الأحداث ، معربة عن ترحيب الكويت المستمر بزيارات أصحاب الولايات والإجراءات الخاصة التابعة لمجلس حقوق الانسان ، كما أعربت عن تطلع بلادها إلى زيارة المقرر الخاص المعني بالأشخاص ذوي الإعاقة وزيارة المقررة الخاصة المعنية بالسكن اللائق.

وأكدت الصباح أن الكويت تتطلع للاستمرار في تعاونها الوثيق مع المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومكتبه ، معربة عن أملها أن ينهض المجتمع الدولي بمسؤولياته لتقديم المزيد من الدعم والمساعدة والتعاون الى المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الانسان وذلك لتمكينه من الاضطلاع بمسؤولياته لتعزيز حقوق الانسان وحمايتها وضمان عالميتها.

Time واتساب