" الزكاة " تحدد قيمة غرامة عدم التسجيل في النظام الضريبي

علي القحطاني (صدى):
دعت الهيئة العامة للزكاة والدخل، جميع المنشآت التي تتخطى إيراداتها السنوية مليون ريال، إلى المسارعة في التسجيل في ضريبة القيمة المضافة، والتحقق من جاهزيتها لتطبيق الضريبة، وذلك مع اقتراب الموعد النهائي المحدد للتسجيل وهو 20 ديسمبر 2017.

كما حثت الهيئة المنشآت على التسجيل في ضريبة القيمة المضافة من خلال الموقع الإلكتروني الرسمي (VAT.GOV.SA)، معلنة وصول عدد المنشآت المسجلة في ضريبة القيمة المضافة إلى أكثر من 60 ألفاً منذ فتح باب التسجيل في 28 آب (أغسطس) 2017. وأوضحت أن التخلف عن التسجيل سيؤدي بحسب نظام ضريبة المنشآت المخالفة، إلى دفع غرامة مالية تصل إلى 10 آلاف ريال، وإيقاف عدد من الخدمات الحكومية الضرورية، منها إصدار رخصة عمل، وخدمة تغيير نشاط المنشأة، وخدمة إصدار التأشيرات، وخدمة نقل العمالة، وغيرها من الخدمات الحكومية التي تقدمها وزارة التجارة والصناعة، ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ووزارة الشؤون البلدية والقروية، إضافة إلى الجمارك ومؤسسة النقد العربي السعودي.

وأكدت الهيئة العامة للزكاة والدخل أن ضريبة القيمة المضافة ستدخل حيّز التنفيذ في الأول من كانون الثاني (يناير) 2018، وعلى جميع المنشآت المؤهلة أن تكون مستعدة تماماً لتطبيقها، من خلال الاطلاع على النظام واللائحة التنفيذية ومتطلبات ضريبة القيمة المضافة الموجودة على الموقع الإلكتروني (VAT.GOV.SA)، معلنة استعدادها لتلقي الاستفسارات بهذا الخصوص عبر وسائل الاتصال المختلفة التي وفرتها الهيئة.

Time واتساب

أحدث التعليقات

🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
الحمد لله بدت الاجواء تدفى
أبوخالد.أبها.
كان ذلك الرجل الكبير في السن .. نسبيا .. يعيش في غرفة بمفرده .. في زمن يغلب عليه الفقر والجوع .. في أحد الأيام .. إشترى له لحمة .. وذهب بها لغرفته .. كان يلبس بشتا صوف من البرد .. وبينما هو داخل لغرفته .. دخلت قطة من تحت بشته وعباءته شمت رائحة اللحم فدخلت الغرفة معه ولم يلحظها .. وضع اللحمة .. وأغراض أخرى كانت معه وخرج لقضاء بعض الأعمال المستعجله وأغلق الباب خلفه .. وعند عودته لغرفته .. فتح الباب .. وتفاجأ بالقطة .. وهي تأكل ما تبقى من لحمته عاد أدراجه .. وأغلق الباب على القطة .. وذهب لمزرعة قريبة من منزله .. وأحضر جريدة نخل بيده .. ودخل غرفته .. وأغلق الباب خلفه .. وانفلت يضرب القطة بجريدة النخل ويلحق خلفها في أرجاء الغرفة .. وهي تتألم وتصيح وتهرب من مكان إلى أخر .. ولكنها حينما أشتد عليها الضرب .. ولم تجد مخرجا لها .. إنقضت على الرجل ونهشته بأظافرها ومزقت وجهه وجسده .. وتمر الأيام .. ولم يسمع لهذا الرجل صوتا .. ولا حسا .. وبعد عدة أيام .. بدأ جيرانه يشمون رائحة عفن يخرج من عرفة جارهم .. طرقوا عليه الباب .. لامجيب .. وحينما يئسوا من إجابته .. قرروا أن يفتحوا الباب عنوة .. ليستطلعوا الخبر .. وكم كانت مفاجئتهم كبيرة حينما رأوا جارهم ملقيا على الأرض ميتا .. والقط بجواره .. واتضحت لهم الصورة كاملة .. وهكذا .. من يستخدم قوته في إذلال الضعفاء والبسطاء .. فسيلاقي مالقي قاتل القطة .. المرأة ذلك المخلوق الوديع الهادي .. حينما يشتد الظلم عليها .. وتيأس من النجاة والفكاك مما هي فيه ولاتجد ناصرا ولامعينا .. فإن إنتقامها سيكون مؤلما لمن ظلمها .. والله ينصرها .. ولو بعد حين .