• السبت 18

    نوفمبر

بالدليل.. الكشف عن مروجي شائعات الإقامة الجبرية بالمملكة

بالدليل.. الكشف عن مروجي شائعات الإقامة الجبرية بالمملكة
عبدالسلام القزيز(صدى):

التغيرات السياسية والداخلية دائما ما تصاحبها مجموعة من الشائعات التي يثبت بعد ذلك زيفها وأنها لم تكن سوى نتاج استغلال أطراف أخرى لما يحدث من تطورات لإثارة الفوضى وزعزعة الاستقرار واستهداف كيان المملكة.

ولاحقت المملكة مجموعة من الشائعات خاصة الإقامة الجبرية التي طالبت عددًا من الشخصيات نفتها مصادر مطلعة بعد ذلك وثبت زيفها بالديل القاطع والمواقف التي لا تقبل تأويلًا لكن الغريب بعد انكسارها وإثبات ضلالها تصمت الأصوات التي روجت لها.

أولى الشائعات التي شهدتها المملكة زعموا أن ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف قيد الإقامة الجبرية عقب إعفائه من منصبه وكان الرد بأن الأمير يمارس حياته الطبيعية بشكل هادئ.

وثاني هذه الشائعات وضع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري بعد تقديم استقالته تحت الإقامة الجبرية، بل ذهب إلى أن الرياض أجبرت الحريري على الاستقالة.

وزعم الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أن المملكة أجبرت الحريري على الاستقالة، ووضعته تحت الإقامة الجبرية وهو ما كذب عبر لقاءات الحريري مع الملك سلمان بن عبد العزيز وسفره إلى الإمارات.

وزعمت وسائل إعلام موالية للنظام القطري، وضع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، تحت الإقامة الجبرية في المملكة بعد اتهامات كاذبة للإمارات باحتلال مطار عدن.

وقالت صحيفة “ميدل إيست آي” الممولة قطريا، إن المملكة وضعت الرئيس هادي وأبناءه قيد الإقامة الجبرية في العاصمة الرياض ومنعوه من العودة إلى اليمن في ذات الوقت الذي تشن فيه المملكة حملة ضد الفساد الداخلي.

ونقلت عن مسئولين لم تذكر هويتهم، أن هادي وأبناءه وعددا من الوزراء معه في الرياض منعوا من الذهاب إلى اليمن، موضحين أن المملكة رفضت مغادرته بذريعة الخوف على حياته.

وجاء الرد سريعا عبر استقبال صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في الرياض وبحث العلاقات بين البلدين.

شائعة أخرى ذكرت مصادر إعلامية هروب الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز إلى إيران كلاجئ سياسي، وهروبه إلى صنعاء تارة أخرى، وتم تكذيب تلك الشائعة، وكشف الصحفي عبد العزيز الخميس أن أسرة السديري استقبلت المعزين في وفاة المستشار سعود بن عبد العزيز السديري، وعلى رأسهم الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز وابنه الأمير تركي.

وأثبتت التجارب أن المسؤولين عن ترويج هذه الشائعات خلايا عزمي وقناة الجزيرة، ووسائل إعلام إسرئيلية، وشخصيات إخوانية، ومواقع إخبارية إيرانية.


5 تعليقات

[ عدد التعليقات: 38167 ] نشر منذ 4 أيام

ديدنهم الكذب ,, فلا ناتفت لهم ولأكاذيبهم ,,

[ عدد التعليقات: 873 ] نشر منذ 4 أيام

كذلك المسؤولين الذين يصرحون بالخبر ثم يعودو و ينفونه ثم ياتي التاكيد مما يشيع اخبار داخليه كاذبه غير صحيحه بربسه .

[ عدد التعليقات: 1517 ] نشر منذ 4 أيام

حنا مع قيادتنا الشريفة
العظيمة قيادة آل سعود اعزهم الله
ونصر بهم الشريعة الغرآء
ولن يضر السحاب نبح الكلاب

[ عدد التعليقات: 22688 ] نشر منذ 4 أيام

ماينساق ورى الأشاعات الا ضعاف النفوس
الي مايصدق على الله يسمع خبر
ويطير به
أعداء المملكة ف الخارج
ميتين قهر ومستميتين لبث الأشاعات
ويجيهم الرد السريعة
مطرررررررررقه على الراس🔨🤕

[ عدد التعليقات: 1 ] نشر منذ 3 أيام

لعنت الله عليهم اذناب ايران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *