• الأحد 19

    نوفمبر

وزيرة التضامن المصرية تثمن دور جامعة نايف في مكافحة الإرهاب

وزيرة التضامن المصرية تثمن دور جامعة نايف في مكافحة الإرهاب
القاهرة(صدى):

أعربت وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية ورئيسة المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب الدكتورة غادة والي، عن تثمينها لجهود جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية لتحقيق الأمن بمفهومه الشامل ومكافحة الإرهاب، مشيدة بالدعم الذي تقدمه هذه الجامعة لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، داعيةً إلى المزيد من التعاون الإستراتيجي.

ودعت والي إلى تعزيز دور وزراء الإعلام العرب والمؤسسات الإعلامية في منظومة مكافحة الإرهاب، لافتةً إلى أنه يجب على وزراء الإعلام أن يقوموا بدور أكبر في التصدي للإرهاب.

وذكرت والي أنه تم عرض توصيات الاجتماع الأول لكبار المسؤولين المكلف بتنفيذ قرار القمة العربية بالأردن بشأن الإرهاب والتنمية الاجتماعية على الاجتماع الأول للمجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف في مصر، الذي عقد أمس (الخميس) برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية .

وأقر المسؤولون تشكيل فريق عمل مفتوح العضوية من ترويكا القمة العربية (موريتانيا، الأردن، السعودية)، ومصر -رئيس اللجنة المكلفة بتنفيذ قرار القمة- بالإضافة إلى الكويت وفلسطين، على أن يستعين هذا الفريق بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، ومنظمة العمل العربية، والبرلمان العربي، والأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب، ومراكز الأبحاث العربية ذات الصلة، لبلورة خطة عمل تتضمن المقترحات المقدمة من الدول العربية لتنفيذ محاور الإعلان العربي حول ” دعم العمل العربي للقضاء على الإرهاب “.

كما تقرر عقد الاجتماع الثاني لكبار المسؤولين لتنفيذ قرار القمة العربية ” القضاء على الإرهاب والتنمية الاجتماعية ” يومي 24 و25 أكتوبر القادم بمقر الأمانة العامة لمناقشة مخرجات فريق العمل المشكل.

بدوره، نوه الدكتور رقوش بما تحظى به جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية من دعم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد، وكذلك الإشراف المباشر من وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى للجامعة الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف ووزراء الداخلية العرب.


تعليق واحد