• الخميس 15

    نوفمبر

البحرية الخاصة السعودية .. ” ضفادع بشرية ” بقدرات عالية ومهمات صاعقة

البحرية الخاصة السعودية .. ” ضفادع بشرية ” بقدرات عالية ومهمات صاعقة
سعيد العجل(صدى):

في أعالي الجبال، أو في بطون الأودية السحيقة في شتاء قارس البرودة، وصيف حار لاهب، يقضي أفراد وضباط وحدات الأمن البحرية الخاصة التابع للقوات البحرية الملكية السعودية، ساعات طويلة للتدريب على مهارات الحروب الجبلية، والسير الطويل، والقفز الحر التكتيكي، والتعايش مع البيئة، ومهارات الرماية، وعلى اقتحام المباني، لتأهيل ضفادع بشرية بقدرات وإمكانات عسكرية عالية، تعمل على تنفيذ مهامها العسكرية بكفاءة ودقة عالية.

وتمثل هذه الوحدات، العاملة حاليا ضمن قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن، واحدة من أهم الوحدات القتالية المدربة على أصعب الظروف واعتاها، وتسند لها مهام حساسة ودقيقة في العمليات العسكرية الخاصة.

وفي وقت سابق، صدرت الموافقة السامية على تأمين عدد من قانصات الألغام للقوات البحرية، والتي تعد من أفضل مثيلاتها في العالم، بما تحتوي عليه من أجهزة ومعدات لاكتشاف الألغام البحرية وتدميرها، وسترفع هذه القانصات مع الكاسحات من قدرات حرب الألغام في القوات البحرية الملكية السعودية، وهو ما يمكنها من أداء مهامها وواجباتها بكل كفاءة واقتدار.

ووحدات الأمن البحرية الخاصة، هي قوات على مستوى تدريب قتالي عال يتمتع منسوبوها بمواصفات جسمانية وتكتيكية من خلال تطبيقاتها العسكرية الخاصة، وتضم في وحداتها مجموعات من الزوارق المتقدمة، والمعدات الخاصة مثل النواظير والمظلات، كما يوجد بها تخصصات دقيقة مثل القناصة، والاقتحام، واستخدام الطائرات بدون طيار، ومعدات أخرى تمكنها من أداء مهامها البحرية ليلا ونهارا بكفاءة عالية .

ولهذه الوحدات تاريخ طويل يمتد إلى نحو 40 عاما، حيث أسست آنذاك مدرسة مشاة البحرية ووحدات الأمن البحرية الخاصة، والتي كانت نواة للمدرسة الحالية، وقد زودت بأحدث الأسلحة والتجهيزات مثل المدرعات البرمائية، ومدافع الهاون والرشاشات الثقيلة، وقانصات الألغام.

ويخضع ضباط وأفراد هذه الوحدات إلى برامج تدريبية مكثفة داخل وخارج المملكة، على المدرعات البرمائية والزوارق الفائقة السرعة، وفي مجال الغوص، وصيانة المعدات. كما تخوض هذه القوات تمارين سنوية مشتركة مع عدد من القوات المماثلة في الدول الشقيقة والصديقة.

وتنقسم وحدات الأمن البحرية الخاصة إلى ثلاثة أقسام هي الضفادع البشرية، والصاعقة، والإزالة. ولكل قسم من هذه الوحدات مهام محددة وخاصة، تعمل على تنفيذها بكل دقة.

ويبتعث منسوبو الوحدة لكثير من دول العالم، وتجري دورتها التدريبية بشكل مكثف مع نظيراتها من الدول الشقيقة والصديقة، وتشمل اقتحام المباني، والحروب الجبلية، والسير الطويل، والقفز الحر التكتيكي، والتعايش مع البيئة، ومهارات الرماية، ولها عدة مناورات سنوية.