الحقوها!!! - صحيفة صدى الالكترونية
  • الجمعة 26

    مايو

الحقوها!!!

مستشفى الداير بني مالك العالم إيقونة الرحمة في ثنايا الطبيعة الصعبة،يحتوي العديد من الأقسام، ويضم قسم تنويم بجناحين، ويعج بالمراجعين وطالبي العافية صباح مساء، ويلحق به سكن ومطعم ومواقف تماما كغيره من مباني وزارة الصحة.

هذا المستشفى يتعرض ليليا لغارات ويكون مسرحا للعديد من الأحداث والتي ولحد الآن لا تزال في مرحلة السلامات -ولله الحمد-ولكن حتما ما كل مرة تسلم الجرة، وقد نصحو ذات يوم على كارثة تحل بمستشفانا أو قريبا منه، وحينها لن ينفعنا القول:ليت وليت….

يا من يهمه الأمر من محافظة وشرطة وصحة ومشايخ وأعيان:
هذا المستشفى يتعرض ليليا لمداهمة المعربدين من مهربين وغيرهم ويمارسون حركات ما وراء العقل على استقبال المستشفى وعلى الدكاترة والممرضين ، وقد يصل بهم الأمر لسل الخناجر وغيرها من الأسلحة البيضاء، ويوما ما قد تتطور إلى إشهار المسدسات والكلاشنكوف إذا لم تتخذ التدابير اللازمة والحازمة لمنع جحافل هؤلاء المترنحين من مواصلة غاراتهم الشعواء أواخر الليالي على مستشفانا وأقسامه، ، اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد، والله من وراء القصد وهو الهادي. ١٩‏/٣‏/٢٠١٧، ١:٥٦:١٥ م: جابر ملقوط: تعااال إذا رجأاال!!!

ولي الأمر يا روحا حل في جسدي، عليك بعد الله معتمدي، لك أدعو، وبك أسمو، وإليك أشكو، وطني حياتي، حده قلبي، ترابه لبي، وماؤه حبي،وقد خلقت رديف الثغور، أرى وأسمع الشر يمور، رجال الأمن فخري ، وقواتنا المسلحة فجري،لا أزايد على الجهود، ولا أماري في آل سعود.

وما بين ما أعانيه يوميا، وما أظنه وأوتوقعه بون شاسع،حرس الحدود، الشرطة والمجاهدين، والمحافظة، كل هؤلاء جلدة الجبين، ودرعي الأمين، ولكن الواقع تجاوز الحد، وامتلأ السد، قوافل اليمنيين يوميا بالمئات، والمد الإثيوبي رجالا ونساء يفوق التوقعات، الجهات المعنية قالوا:بلغونا مباشرة…..وقمنا بالتبليغ ليس مرة وولا مرتين بل ربما المئة مرة وأكثر، وبدون إجابة أو تواجد، فإن تم التجاوب يأتون في دورية محدودة بعد انفضاض السامر، وقد نسمع االمطاردة ليست من شأننا…!!

يا ولي الأمر تجاوز النطاق والخطريطرق الباب،ولا بد من حزم وعزم ولك أيها الغالي
النظر فيما يلي:
1- هناك نقاط معينة للتواجد الإثيوبي المشبوه يقومون بعرض المخدرات بأنواعها، وقد يقودون على النساء بحسب رغبة الزبون ةالعياذ بالله.
2- أكثر هؤلاء الإثيوبيين ذوي ديانة يهودية كما يذكر بعض العارفين وهذه لوحدها مصيبة.
3- تواجد الشحاذين المشبوهين في كل مفاصل المحافظة والشك في مدهم (المجهود الحربي الحوثي)بما ينالونه من أيادينا عن طيبة تصل السذاجة.
4- يجاهرون بعتلات الحشيش وإن حدثت مطاردتهم يظهرون المسدسات ويقول أحدهم لمن يطارده:

تعال إذا رجال..!!!
يا ولي الأمر: والله ما أقوله حقيقة مشاهدة على مدار الساعة في محافظة الداير بني مالك، لا مكيدة ولا نكاية بأحد، وما دفعني لهذا إلا الخوف من الغد المجهول فنحن على فوهة بركان إن لم يجري الحزم والعزم مجرى الدم من الجسد في هذه المحافظة وما جاورها.

اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد.


تعليق واحد

[ عدد التعليقات: 2 ] نشر منذ شهرين

جزاك الله خير وبارك الله فيك ونفع بقلمك يا اخ جابر واصل كتابتك لعل الله ان يوصلها الى مخلص امين.