الدراسات العليا.. في أمريكا - صحيفة صدى الالكترونية
  • الثلاثاء 25

    أبريل

الدراسات العليا.. في أمريكا

عند الكتابة عن العِلم, الرحمة من الله على روح الملك فهد بن عبدالعزيز, أول وزير للمعارف في المملكة, والتي تحول إسمها إلى التعليم بمطلع عام 2015, والرحمة على روح الملك عبدالله بن عبدالعزيز, الذي أحب العلم بكل أطيافه, ودعمه وقدم لكثير من أبناءه وبناته منح الابتعاث الداخلي والخارجي, لكي يقدمون للوطن الأفضل والأجمل من نَهل علمهم, وحفظ الله الملك سلمان بن عبدالعزيز, في عهده زادت العقول العلمية وإزدانت الصروح العلمية.

ملاحظة: ما سبق كان تمهيدًا لما هو آت.

من الأهداف الرئيسية لكليات الرياض لطب الأسنان والصيدلة التماشي (قولاً وفعلاً) مع رؤية 2030 , ومن هذا المنطلق كان أحد أبرز ما احتضنته, هي ورشة عمل كانت عن الدراسات العليا في أمريكا, كانت من تقديم الدكتور سلطان الشمري, حاصل على الزمالة الأمريكية في طب الأسنان التجميلي من جامعة نيويورك وماجستير إصلاح أسنان من جامعة متشقن.

كونا فريق عمل منتظم ومجتهد, وبدأنا بالعمل منذ شهر تقريبًا, كان التنظيم من مهام طلبة الكليات وسعدنا بمشاركة الدكتوره ندى من كليات بريدة وتشرفنا بالعمل معها, وهذه تحسب لكليات الرياض كونها منحتنا الثقة واعتمدت علينا لنتحمل المسؤولية فيما بعد ونطبق مفهوم الإدارة.

كانت محاضرة قيّمة ومسلية, نالت التميز لأنها تعتبر الأولى على مستوى المملكة من ناحية الفكرة.
عدد الحضور فاق التوقعات أو بالأصح فاق العدد المحدد من قَبل, نشكر كل من حضر وشكر خاص لمن أتوا من مسافات بعيدة من خارج الرياض والمملكة, ونقدر الظروف لمن سجل ولم يحضر, ونتمنى أن نراكم في الجزء الثاني من ورشة العمل, والحمد لله والشكر على وصول هاشتاق الفعالية #PGinUSA إلى الترند في تويتر.

الطلاب والطالبات في حاجة ماسة إلى مثل هذه الورش, وأخص بهذا أولئك الذين لديهم رغبة في الدراسة بالخارج, ولأن نسبة كبيرة من شبابنا يسافر للخارج بغرض الدراسة ومن دون معرفة كافية, يوقعون أنفسهم في دوامة قد يخرجون منها سالمين!

حسن الخاتمة:
رغم أن العمل كان مُتعبًا.. إلا أنه مُمتعًا!