نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
الأديب الظاهري يروي تفاصيل دراسته التي أحدثت جدلا واسعا عن الفنانة نجاة

عادل الحربي (صدى):

ابدى الأديب والباحث الشيخ محمد بن عمر العقيل - المعروف بأبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري - اعتزازه بتكريم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز له، ومنحه وسام الملك عبدالعزيز،و سعادته بالتكريم وهو حي، راوياً تفاصيل دراسته التي أحدثت جدلاً واسعاً عن الفنانة نجاة الصغيرة، وقصة زواجه هو ووالده في يوم واحد.

وقال الظاهري انه بتحولات علمية وفكرية جذرية سببها تقدم العمر، والازدياد في العلم، والانعتاق من الانغلاق التراثي مع التمسك بالثوابت.

وكشف الظاهري تفاصيل دراسته عن المطربة نجاة الصغيرة قبل 40 عاماً التي أغضبت الشيخ ابن باز، أنه كتبها عندما كان في الـ25 من العمر وكان رئيس تحرير مجلة التوباد.

واوضح أنه كتب عن نجاة الصغيرة ما لا يقل عن 70 صفحة؛ وعن حياتها وعن الأغنيات ومتى سجّلتها، ومَن هو الملحن، مَن غنى بها، وغير ذلك.

وتابع: وصار للدراسة صيت عظيم ،وطار الناس بها، ناس يحبون الفن، وناس يحبون أيضاً أن (يهضموني) عند مشايخي، لافتاً إلى أنه عندما زار الشيخ ابن باز في إحدى المرات، قال لي بصوت عالٍ: هداك الله هداك الله ما أعظم مصيبتك، ألا تخاف رب العالمين؟، ووعدته بعدها ألا أكتب عن الغناء ولا المطربين والمغنين.

واضاف أنه أوفى بعهده إلا في عام 1405هـ عندما دعاه الأمير بندر بن عبدالعزيز هو والشيخ ناصر الشثري، لحضور مناسبة، قائلا: قابلت الموسيقار المصري محمد عبدالوهاب في الحوية بالطائف، وأجريت معه حينها مقابلة صحفية نُشرت في مجلة الحرس الوطني على حلقتين، وقال الشيخ ناصر الشثري، وقتها: {والله ما يصلح لهذا (يقصد الموسيقار) إلا هذا (يقصدني أنا)}، وكانت مقابلة أدبية ولم أسأله عن الغناء ولم أحببه للناس.

وروى أبرز المواقف الطريفة التي مر بها في حياته، قال: أذكر زواجي مع والدي في ليلة واحدة عام 1383 هـ في حارة أم سليم بالرياض، أبي أخذ الأم وأنا قبلت بالبنت.

التعليقات

اترك تعليقاً