نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
مسن يعفي عن قاتل ابنه لوجة الله.. ويرفض 300 ألف ريال

نايف السالم (صدى):
قرر"مسن " العفو عن قاتل ابنه وذلك بعد تدخل جمعية حقوق الإنسان وسجون جدة ومطالبته بالعفو على المتهم .

وتعود أحداث الواقعة عندما وقعت مشاجرة بين التشادي الغالي بشير الغالي والسوداني محمد عبدالله النمير الذي كان يعمل في تربية المواشي وانتهت بمقتل الأخير، وصدر حكم يقضي بقتل الجاني قصاصا.

وفى ذات السياق تلقت جمعية حقوق الإنسان في جدة طلبا من أسرة التشادي تناشد التدخل وطلبت الصلح والسعي من أجل إقناع أسرة القتيل بالتنازل.

ونجح مدير الجمعية صالح سرحان الغامدي في الوصول إلى والد الشاب القتيل عبدالله محمد ‏النمير في مقر إقامته في السودان، إذ كان يعمل في تربية المواشي في جدة لكنه غادرها عقب مقتل ابنه وتم إقناعه بزيارة المملكة ولقاء مسؤولي جمعية حقوق الإنسان وإكمال ما يلزم نحو القصاص من الجاني،وقرر الأب العفو عن المتهم .

وقال والد المجنى عليه " أن مدير جمعية حقوق الإنسان استقبله فى المطار، واستضافه على نفاقته الخاصه وطلب منه التفكير في العفو عن القاتل وأبلغه أن هناك ‏فاعل خير حرر له شيكا في المحكمة بمبلغ ٣٠٠ ألف ريال مقابل التنازل .

وأضاف "الأب " عرضت أمر العفو على زوجتى لكنها رفضت إلا إننى قررت العفو بعد صلاة الإستخارة " مؤكداً أنه رفض تقاضى أى مبالغ مالية نطير ذلك وأنه قرار العفو  لوجه الله تعالى .

وأعرب السجين الذي قضى ثلث سنوات حياته في سجون جدة وحصل على لقب أقدم سجين قصاص عن تقديره لجمعية حقوق الإنسان وللسعوديين المحسنين لتفاعلهم وسعيهم لإقناع أهل القتيل بالتنازل عن القصاص ودعا الله أن يغفر له جريمته وقدم الإعتذار لأسرة المجنى عليه .

التعليقات

الغامدي جدة
الغامدي جدة عدد التعليقات : 372
منذ 5 سنوات
الله يكتبها في موازين حسناتك يا شيخ و يرحم ميتكم و يجمعكم به في جناته
متكوش
متكوش عدد التعليقات : 165
منذ 5 سنوات
الله يجزاه خير
الواثق
الواثق عدد التعليقات : 141
منذ 5 سنوات
الله يجزاه خير اعتق رقبة مسلم
الحنيني
الحنيني عدد التعليقات : 1462
منذ 5 سنوات
الله يرحم ابنكم ويوسع مدخله
بياع الورد
بياع الورد عدد التعليقات : 4
منذ 5 سنوات
حسبي الله على من يهايط بالديات عندنا يطلبون 50 مليون علشان ورع درباوي قاتل ورع مثله المفروض قصاص طوالي ولا يحتاج دفع ملايين على وراعين ماتسوى

اترك تعليقاً