نسخة

(صدى):
تأقلم في أي مكان طريقتك المميزة للعيش في أي بيئة مختلفة عن بيئتك عيش حياتك أنت كما أنت ببساطة دون تكلف .

من أكثر المشكلات التي يعاني منها الانسان الطبيعي هي عدم قدرته على التكيف مع بعض الظروف والمواطن. نفسك لن تتقبل هذا المكان أو الشخص لأنه جديد عليها فتحتاج إلى وقت فهنا لابد من أن تأتي المبادرة من عقلك الواعي لتساعد هذه النفس على التكيف وهذا من خلال أمور ثلاثة الواقعية والصدق والوضوح. فمن خلال هذه الأدوات تستطيع التكيف مع أي شخصية في أي مكان وزمان أو أي مكان في أي وقت وزمان لأنها أركان ثابتة :

1- الواقعية وأعني بذلك هو أن تعيش أنت كما أنت على طبيعتك وسجيتك دون تكلف فبهذه الطريقة أنت تخبر نفسك أنك في بيتك وبيئتك المعتادة ولا يوجد أي اختلاف والأمر طبيعي, فورا ستتلقى نفسك(العقل الباطن اللاواعي) الخبر وتهدئ وتصدق ما فرضته أنت عليها بعقلك الواعي سواء كنت في مكان جديد أو مع شخص جديد فبتالي ستجد نفسك متأقلما في المكان الجديد ومع الشخص الجديد وكأنك عشت في هذا المكان منذ زمن وتعرفت على هذا الشخص منذ فترة ليست بالقصيرة.

2-الصدق وهو أن تكون صادقا في كلامك وما في قلبك ونفسك على لسانك فهذا يورث الهدوء و الطمأنينة في نفسك ويجعل شعورك مستقر في البيئة الجديدة أما إذا كنت كاذبا ستزيد الارتباك والتوتر في نفسك وستخرج من المكان في أقرب وقت أو عندما تكون مع شخص هو لن يرتاح لك وأنت لن ترتاح بكونك كاذب مرتبك وخائف فحرص على الصدق فهو عبادة ومنجاة لصاحبه واقتداء بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يرتاح لك صاحبك وأنت كذلك ترتاح.

3-الوضوح وهو بمعنى الشفافية أن تكون نهر صافي في علاقتك مع غيرك بحدود وفن مدروس لأنه سلاح ذو حدين أن أفرطت فيه, فكن متزنا في شفافيتك وكلامكم سهل رطب جميل وأسلوبك مفهوم وسلسل غير معقد, هو أن تظُهر شخصيتك بوضوح دون غموض ملحوظ. باختصار عيش حياتك أنت كما أنت ببساطة دون تكلف. جزء من الفكرة مقتبس من سلسلة أسرار فن الاتصال للإعلامي الأمريكي (لاري كنج) طورتها وصغتها بقلمي بما يناسب الواقع

Time واتساب

أحدث التعليقات

البرفسور احمد
هذا الصح...
M-512
السبب الحقيقي وراء إنتشار هذا الوباء السيئ هو عدم التوعية لناس وليس كل الناس فاهم ومدرك ماذا يحصل عندنا هنالك أناس يفهمون خطورة إنتشار هذا الوباء السيئ ويلتزمون بلبس الكمامات والقفازات الصحية قبل الخروج من المنزل وتجديدها كل بعد ساعتين، ولكن السبب يعود من بعض الجهلة الذين لا يدركون خطورة الوضع ويتساهلون بتقييد بالوقاية الصحية، الحجر المنزلي لن يعالج المشكلة بل سيزيدها اكثر لأن هذا الأمر يسبب اكتئاب لدى البشر عامةً الغني والفقير، الحل يكمن في التوعية الذكية نعم التوعية هنالك دول سيطرت على المرض لأنهم غرزوا الحب في قلوبهم بتوعية الذكية والسليمه ولاحرموهم من الحرية والجلوس في البيت نعم انا أعرف سبب العزل المنزلي وهو لسيطرة على هذا الوباء وعدم تفشيه ولكن هذا لن يحل المشكلة ابداً والدليل أن المرض يتزايد بشكل مخيف ومقلق، وكيف نسيطر عليه هو بتوعية وإلزام الناس بلبس الكمامات والقفازات الصحية قبل الخروج من المنزل والتباعد الاجتماعي إلا الازواج فهم غير مجبورين ويفترض أن الدولة توفر في كل مدينه مركز كشف طبي متطور يراجع فيه كل الناس من إلي يريد الكشف الصحي.