• السبت 18

    يناير

صحة الباحة : تشكل لجنتين للتحقيق في وفاة مسنة

صحة الباحة : تشكل لجنتين للتحقيق في وفاة مسنة
ماجد الصالحي(صدى):

بدأت صحة الباحة التحقيق في شكوى مواطن ضد مستشفى الملك فهد بالباحة، زعم فيها أنه لم يتبع الإجراءات الطبية مع حالة والدته، مما تسبب في إصابتها بجلطتين، ثم وفاتها، حيث كونت لجنتين للتحقيق في ملابسات الوفاة، وتحديد المقصر في حالة ثبوت خطأ.

وقال سعيد علي العمري بحسب “الوطن” إن “والدتي دخلت مستشفى الملك فهد بالباحة قبل أسبوعين، وهي تعاني من ارتفاع الضغط والسكر، حيث خضعت لعملية جراحية لتحويل مكان البراز، ثم أدخلت العناية الخاصة لفترة، ثم نقلت للتنويم العادي، وبعد ذلك شعرت بألم في الصدر، فأبلغنا طاقم التمريض والطبيب في حينه، ولكنهم تجاهلوا كل الإجراءات الطبية اللازمة في مثل هذه الحالة، ثم أبلغنا عن طريق الطبيب المعالج بإمكانية خروجها بعد ثلاثة أيام، وأثناء إجراء أشعة ما قبل الخروج، اكتشف الأطباء إصابتها بجلطة، فنقلت مرة أخرى إلى العناية الخاصة، وتسبب تأخير التدخل الطبي في إصابتها بجلطة أخرى، مما أدى إلى تدهور صحتها، فنقلت إلى العناية المركزة، ومنها إلى العناية العادية”.

وأضاف “قدمت شكواي إلى المستشفى لمعرفة سبب عدم اتباع الإجراءات الطبية اللازمة مع والدتي، إلا أنه تم تجاهلها، فاتصلت بقسم علاقات المرضى في الشؤون الصحية بالباحة، فعلمت أنه لم يردهم رد المستشفى، فاتصلت برقم الشكاوى للمساعدة في سرعة تحويل والدتي إلى أحد المستشفيات المتقدمة، وتمت مراسلة سبعة مستشفيات بعدة مناطق لقبولها إلا أن البعض رفض. والبعض الآخر لم يرد”. وقال العمري “قدمت بعد ذلك شكواي مكتوبة لمدير عام الشؤون الصحية بالباحة، شرحت له الملابسات كاملة، وطلبت منه التدخل لإعادة والدتي إلى العناية الخاصة، حيث تتوفر الأجهزة لمتابعة مرض القلب، ولكن الوضع بقي كما هو، وفي نفس اليوم أعيدت إلى العناية المركزة، حيث توفيت”.

من جهة أخرى، قال الناطق باسم الشؤون الصحية بالباحة أحمد بن معيض الزهراني إن “المريضة وملفها الطبي 828816 والتي تبلغ من العمر 85 عاما حضرت إلى مستشفى الملك فهد بالباحة وهي تشتكي من ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع سكر الدم، ومرض القلب الاسكيمي، وورم خبيث سرطاني بالقولون، تم استئصاله بعملية جراحية بالطائف منذ حوالي أربع سنوات، ونومت المريضة كحالة طارئة بسبب انسداد الأمعاء، وعولجت مبدئياً بالعلاجات التحفظية التي لم تؤد إلى النتائج المرجوة، فتقرر إجراء عملية جراحية عاجلة، بعد استشارة أطباء القلب والتخدير، وتوقيع الأهل على قرار العملية عالية الخطورة، وتم من خلالها تصريف الانسداد المعوي بعملية تحويل مجرى البراز، بعدها عانت المريضة من آلام بالصدر وضيق التنفس، وشخصت حالتها بعد الأشعة والفحوصات بجلطة قلبية، وارتشاح رئوي، وعولجت بقسم العناية المركزة، ثم قسم التنويم العادي، وتم إرسال طلب تحويل لها لإجراء قسطرة قلب، ولم تقبل الحالة لعدم تناسب حالتها مع هذا الإجراء من حيث العمر والتاريخ المرضي بورم القولون، فتوفيت بسبب مضاعفات الأمراض التي تعاني منها”.

وعن كيفية التعامل مع شكوى ابنها، أضاف “قرر المدير الطبي لمستشفى الملك فهد بالباحة تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات الوفاة، كما تقوم الآن لجنة أخرى مشكلة من المديرية العامة للشؤون الصحية بالتحقيق في القضية”، مشيرا إلى أنه سيتم إعلان مرئيات اللجنتين فور الانتهاء من عملهما.


الوسوم:

تعليق واحد

[ عدد التعليقات: 491 ] نشر منذ 6 سنوات

هذا هو حال مستشفى الباحة – لاتجد من يسمعك او يسعفك او يعالحك اذا لم يكن لك معرفة او مصلحة واخر شي يفكرون فيه صحتك
من سنين ونحن ننادي بانقاذ المستشفى من الاستهتار بصحة الناس واللي مايصدق يمر الطوارئ او ينظر المواعيد بالشهر ين والخمسةووو او يمر امام العيادات لااطباء والمراجعين بالعشرات
عينوا مديرا لصحة الباحة يتفقد وينقد ويرجة بدون تصوير وبهرجة ولكن قبله الوزير