بالصور: أخطاء الآخرين يتحملها الدفاع المدني

عقال المالكي (صدى):
لا يخفى على الجميع ما قام به رجال الدفاع المدني خلال موسم سقوط الإمطار في الأيام الماضية من عمليات ميدانية ومباشرة الكثير من الحوادث والإسهام في إنقاذ كثير من الأرواح بسبب السيول والأمطار التي هطلت على عدد من مناطق المملكة خلال الأيام الماضية .

ورفع المركبات التي جرفتها مياه الأمطار وإزالة جميع العوائق من جميع الطرق إلى جانب متابعة أحوال جميع الأسر والعائلات التي تم إخلاؤها من المواقع المتضررة وتوفير جميع احتياجاتهم . وتحذير الناس من الابتعاد عن الأودية ومجاري السيول .

فالدفاع المدني تحمل بمفرده ''وزر'' إهمال كثير من القطاعات الحكومية والقطاع الخاص والسبب أن الدفاع المدني هو الذي يظهر في آخر المشكلة واقفاً على ركام الحوادث بعد وقوعها ، فيما تقف قبل الحادثة سلسلة من العوامل والقطاعات التي تعد من وجهة نظري أسبابًا مباشرة لكثير من الحوادث والكوارث .

مرورا من الحرائق التي أكثر أسبابها أدوات كهربائية رديئة الصنع تغزو أسواقنا غالبا ما تكون من الصين ولعل المزعج في الموضوع أن تلك المنتجات تخص الأمن والسلامة مثل التوصيلات والأسلاك والأدوات الكهربائية دون أن تخضع تلك الأجهزة والأدوات والتوصيلات للفحص والاختبار لدى المختبرات المحلية المتخصصة للتحقق من مطابقتها قبل الإذن بفسحها ودخولها للمملكة، وليست تلك الأدوات والأجهزة الرديئة هي المشكلة أو العائق لدى رجال الدفاع المدني فقط ، بل إن الأمر يمتد إلي الإهمال في صيانة كثير من الطرق والجسور والأنفاق وعدم إزالة كل ما يعيق مجرى السيول عن تلك المنشات وربما سقوط جسر الثمامة مؤخراً شاهدًا على ذلك فمن أهم أسباب سقوطه عدم تنظيف مجرى السيل أسفل الجسر مما سبب إعاقة لمجرى السيل كما أفاد بذلك كثير من الخبراء في مجال سلامة الطرق .

وكذلك التأخر في إنشاء مشاريع شبكات تصريف السيول في كثير من مدن ومحافظات المملكة والتي لازلنا نأمل في إنشاء هيئة مستقلة تتولى مسؤولية تنفيذ ومتابعة مشروعات تصريف مياه الإمطار والسيول، داخل المدن وخارجها، خصوصا في ظل قلة إمكانات أمانات المدن والبلديات على تنفيذ و متابعة مثل تلك المشروعات الحيوية وتعثر كثيراً منها. والتي لو تم إنشاء شبكات تصريف سيول بشكل جيد في كثير من المدن التي تعاني من فيضانات وقت سقوط الأمطار ربما أنها ستقضى على كثير من تلك المشاكل والكوارث التي يعاني منها رجال الدفاع المدني وقت سقوط الإمطار والسيول .

وأخيرا وليس أخرًا ما نشاهده من مقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لبعض الأشخاص الذين يجازفون بأنفسهم وربما عائليتهم وسط السيول في الوقت الذي يحذر فيه الدفاع المدني من الاقتراب ناحية تلك الأودية والشعاب إلا أن بعض المتهورين يخاطرون بحياتهم ولا يكترثون بتلك التحذيرات، بداعي وهّم الشجاعة والبطولة فيكونون ضحايا تهورهم ، وما على الرجال في الدفاع المدني إلا الخوض في المخاطر لإنقاذ هؤلاء المتهورين والذي أتمنى وأمل يكون هناك عقابًا رادعاً لمثل هؤلاء المتهورين .

ما ذكر هنا هو جزء يسير مما يعانيه هذا الجهاز وما يبذله رجاله من جهود جباره تستحق التقدير والاحترام منا جمعاً، وإلا فنحن نعرف أن لهذا الجهاز جهوداً ونشاطات متعددة فهو يرى أن من أهم أولوياته وأهدافه الرئيسية هي المحافظة على الأرواح والممتلكات من المخاطر المحيطة بهم .

2013-11-23_224424

2013-11-23_224443

2013-11-23_224518

2013-11-23_224548

2013-11-23_224611

2013-11-23_224632

2013-11-23_224700

2013-11-23_224719

2013-11-23_224739

2013-11-23_224803

2013-11-23_224830

2013-11-23_224913

2013-11-23_224937

2013-11-23_224957

2013-11-23_225033

2013-11-23_225144

2013-11-23_225203

2013-11-23_225308

2013-11-23_230334

2013-11-23_230357

2013-11-23_230426

2013-11-23_230506

2013-11-23_230528

2013-11-23_230722

Time واتساب

أحدث التعليقات

🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
دوبك وصلت
🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
دوبك وصلت
🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
دوبك وصلت