الامير سلطان بن سلمان: المواطن فوق أي وزير أو مسؤول

الباحة (صدى):
أكد الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، على أن المواطن أعلى مرتبة من كل وزير، مؤكداً أن الوزير تم تعيينه لخدمة المواطن.

وأضاف سموه، خلال ملتقى الباحة للإعلام الذي تم افتتاحه اليوم الثلاثاء: قدوتنا في ذلك خادم الحرمين الشريفين الذي يقول أنا خادم للمواطنين وأقل من خادم.

وعن دور الإعلام في المصلحة العامة ونقد المسؤولين، قال رئيس هيئة السياحة: " أدعو لاستثمار الحرية الممنوحة للإعلام لتقويم الأخطاء في الجهات الحكومية، لكن يجب أن نكون عادلين ونبرز الإيجابيات أيضا" مضيفاً "دور الإعلام المشاركة بالتنمية وتقويم مسارها، فهو أداة لتحقيق التنمية وليس الترويج فقط".

يشار الى أن ملتقى الباحة للإعلام في دورته الأولى يقام على مدار يومين، حيث تم افتتاحه اليوم، ويمتد الى غداً الأربعاء تحت رعاية أمير منطقة الباحة.

Time واتساب

أحدث التعليقات

abdul
الاخ/ الاخت M.... الدين الذي ادين به هو دين العدالة والعقوبة بقدر الجريمة او العفو، لا التشفِّي وإبراد حرقتي على الاعتداء الذي قد يحصل لعائلتي او عائلة غيري .. وانا أؤمن بحكم الإعدام في القصاص عملا بقوله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَى بِالْأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ (178) Al Baqara. وكذالك بآية المحاربة على من تنطبق عليه/م تلك الآية الكريمة وهم من خرجوا على الدولة بالسلاح وصاروا قطاع طرق يوقفون السيارات والحافلات والقوافل خارج الامصار والقري في الطرق البرية وبتسلسل العقاب اما بالقتل او القتل مع الصلب او تقطيع ايديهم وارجلهم من خلاف او نفي من البلد الي بلد آخر حسب الجرم الذي ارتكبوه :إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33) Al Maaida . اما الحديث عن رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: لَا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ، إِلَّا بِإِحْدَى ثَلَاثٍ: الثَّيِّب الزَّانِي، والنَّفْس بِالنَّفْسِ، والتَّارِك لِدِينِهِ الْمُفَارِق لِلْجَمَاعَةِ، فبالرغم من مخالفة هذا الحديث لنصوص آيات القرآن عن الزاني والارتداد، الّا انه لم يثبت لدينا ان المجرمين الثلاثة كانوا متزوّجين محصنين. واصل الانسان أعزب مالم يثبت لدينا أنه متزوج زواجا شرْعِيا. اخي/اختي M.. ردا عن السؤال الموجّه إليّ " طيب لو واحد منهم ارتكب هذه الجريمة في احد من اهلك هل ترضى انه يسجن😅 " الجواب نعم أرضى ان يُسجنَ هذا المجرم بالسجن المؤبد مع الأشغال الشاقة ، ضامنا انه سوف لن يكرر جريمته مرة أخرى ضد أي إنسان لأنه ما بيخرج من السجن إلّا للمقابر عندما يتوفاه الله. وإذا قبِل بإخصائه كيمياويا بعد ما تعّدي عمره ٦٠ عاما في السجن ويخرج ليعيش ما تبقَّى من أرزل عمره في مدينة غير مدينتي التي اعيش بها انا واهلي او ولاية غير ولايتى اظن ذالك ايضا مقبول عندي. المهم انه ليس عنده مجال لتكرار جريمته وأنه عوقب بالسجن والاعمال الشاقة مدى الحياة او يُخصَى (بموافقته) بعد عمر ٦٠ سنة قضاها في السجن لكي يعيش باقي العمر خارج السجن.اخي/اختي في الله M. موضوع الاعدام لغير القاتل موضوع طويل يبقى له جلسة هادئة والتفاهم بالادلة الشرعية ، ولا اريد ان أسترسل أكثر مما علّقتُ هنا. المجال لا يسع، وربما رقيب الجريدة قصقص جزءا من التعليق ويُفهَم على غير القصد . في النهاية، أحب ان يُحكَم بالقتل قصاصا للقاتل عَمْدًا مع سبق الاصرار والترصد فقط.، ولا يتعدّى لغيره من المجرمين . هذا ما يطمئن إليه قلبي ويرتاح إليه بالي في شرعية إزهاق روح الإنسان ، ولا أدّعِي أني على حق وغيري على باطل ، والله أعلم بالصواب .