التدفئة بالحطب والفحم يدمر خلايا المخ خلال دقائق

الرياض (صدى):
حذرت مديرية الدفاع المدني بمنطقة الرياض، من استخدام "الحطب"، أو "الفحم"، للتدفئة في الأماكن المغلقة.

وأكدت "المديرية" أن التقارير الصحية تبين أنه عند إشعال "الفحم" ينتج عنه غاز أول أكسيد الكربون، الذي لا لون له ولا رائحة، والذي إذا استنشقه الإنسان في مكان مغلق يؤثر على خلايا المخ، ويؤدي إلى خمول وتثاقل يعجز فيه الشخص عن القيام والوقوف، أو حتى طلب الاستغاثة، وقد يسقط ميتاً خلال دقيقتين إلى ثلاث دقائق لا قدر الله.

ودعت "المديرية" مستخدمي "الفحم"، و"الحطب"، في المخيمات البرية إلى اتباع تعليمات السلامة ومراعاتها، ومنها: مراعاة أن يشعل "الفحم"، أو "الحطب"، خارج الخيام، والحذر عند اشتداد الهواء أو الرياح من إشعال "الفحم"، أو "الحطب" ويفضل عدم إشعالهما لخطورة تبدد الشرار، وارتفاع ألسنة اللهب، وحدوث حريق في المكان، وعند إدخاله إلى المكان المراد تدفئته تفتح النوافذ والأبواب؛ لمرور تيار الهواء النقي؛ لتفادي الاختناق، أو التسمم بغاز أول أكسيد الكربون، وإبعاد "الفحم"، و"الحطب" عن المواد سريعة الاشتعال، كالفرش، أو الملابس، أو رواق المخيمات.

كما تشمل التعليمات: التأكد التام من إطفاء "الفحم"، أو"الحطب" عند النوم، ومراقبة الأطفال، ومنعهم من الاقتراب أو العبث في مخلفات "الفحم"، أو "الحطب"، وعدم رمي مخلفات "الفحم"، أو "الحطب" في صناديق النفايات؛ حتى يُتأكد من إطفائه تماماً.

وأكد الناطق الإعلامي للدفاع المدني بمنطقة الرياض، النقيب محمد الحمادي، على أهمية استخدام "وسائل التدفئة الحديثة والآمنة"، التي تتوفر فيها وسائل السلامة، وتكون أكثر أماناً للأرواح والممتلكات بإذن الله.

Time واتساب

أحدث التعليقات