"التايمز": المملكة قد تضطر إلى دخول سباق التسلح النووي

وكالات (صدى):
نشرت صحيفة التايمز البريطانية تقريرًا ذكرت فيه أن السعودية ودول الخليج قد يضطرون إلى دخول سباق التسلح النووي مع إيران، حال فشلت الولايات المتحدة وبريطانيا والدول الكبرى الأخرى في كبح جماح برنامج إيران النووي.

وورد بتقرير الصحيفة البريطانية الذي ترجمته "عاجل" أن المملكة حذرت دول الغرب بأنها لن تقف عاجزة إذا فشلت الجهود الدولية في منع إيران من امتلاك سلاح نووي.

وفي مقابلة أجرتها الصحيفة، قال الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز، السفير السعودي في لندن إن كل الخيارات مطروحة، ما يعزز من احتمالات أن يتم الدفع بدول الخليج القلقة والغاضبة نحو سباق تسلح نووي لمجاراة طموحات إيران النووية.

وذكرت الصحيفة البريطانية إن جرس الإنذار بذلك قد دُق بواسطة السفير السعودي في لندن في إشارة إلى الغضب السعودي بشأن طريقة تعامل الغرب مع إيران، حيث وصف الأمير محمد الاندفاع الأمريكي لضم طهران ضمن إعادة تقييم السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة بالأمر الغامض وغير المفهوم.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، قال الأمير تركي الفيصل بن عبد العزيز آل سعود (رئيس الاستخبارات العامة الأسبق، سفير المملكة السابق في الولايات المتحدة) إن دول مجلس التعاون الخليجي الست ينبغي أن تنظر بجدية في جميع الخيارات بما في ذلك امتلاك دول الخليج لأسلحة نووية حال أصبح في حوزة إيران أسلحة من هذا النوع.

كانت إيران بدأت إجراء محادثات بشأن برنامجها النووي المثير للجدل في منتصف الشهر الماضي مع ممثلين عما يعرف بمجموعة (5+1) التي تضم ألمانيا بالإضافة إلى الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن: الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين.

ويسعى وزراء خارجية دول (5+1) من خلال اجتماعهم في جنيف يوم السبت، مع الوفد الإيراني، إلى محاولة تحقيق اختراق في أزمة طهران النووية المستمرة مع الغرب منذ أكثر من 10 أعوام، وسط تصريحات من الصين وفرنسا أن المفاوضات الصعبة المستمرة لليوم الثالث دخلت "مرحلتها الأخيرة".

Time واتساب