مواطن يطلق النار على إثيوبي ظناً أنه سيعتدي على ابنة جاره

متابعات (صدى):
قام مواطن بإطلاق النار على متسللين إثيوبيين شاهدهما يتتبعان ابنة جاره في بركوك بمركز ثلوث المنظر بمنطقة عسير، وذلك مخافة أن يُلحقا بها أذى.

وأفاد مصدر بأن الفتاة كانت تسير قريبا من منزلها حينما لاحظ والدها خروج اثيوبيين من "عبّارة" مجاورة واتجها ناحيتها، ما دعاه للاستغاثة بجاره الأربعيني الذي كان متواجداً وشاهد الإثيوبيين يتجهان للفتاة رغم رؤيتهما والدها وجاره.

وأشار إلى أن عدم تجاوب الاثيوبيين مع ندائهما جعل المواطن يطلق النار من بندقيته "شوزن" لتخويفهما وردعهما وليس باتجاههما، إلا أن إحدى الرصاصات ارتدت من صخرة فأصابت فخذ أحد الاثيوبيين، فقام زميله على الفور بالاتصال بالشرطة وإبلاغها عن الاعتداء عليهما.

ولفت المصدر إلى أن الشرطة قامت باقتياد المواطن للتوقيف والمتسلل للمستشفى، مشيرا إلى أن الشرطة رفضت توسلات أهل المتهم بإطلاق سراحه ولو بالكفالة المشددة ليعود لأسرته المكونة من 3 أطفال أكبرهم في التاسعة من عمره ووالدتهم، خاصة أنهم يسكنون في أحد الجبال وحدهم وأقرب جيرانهم يبعد عنهم ما لا يقل عن نصف كيلو.

من جانبه، أكد ابن عم الموقوف هاشم الشهري وفقا لصحيفة "المواطن" أنه قام بزيارة الإثيوبي في المستشفى برفقة أحد رجال الأمن وعند سؤاله عن مطالبه مقابل التنازل أفاد بأنه لا يريد شيئاً وهو بخير وأبدى رغبته في سرعة الترحيل، وقام رجل الأمن بتوقيعه على التنازل وتبصيمه على أوراق القضية الرسمية.

وأضاف أنه بالعودة لمركز الشرطة بعد تنازل الاثيوبي أفاد المسؤولون بأنه لا يزال هناك إجراءات عدة قبل إطلاق سراح المواطن وأنه يجب إجراء عملية جراحية للمتسلل لإخراج الرصاصة ومن ثَمّ إرسالها للأدلة الجنائية.

Time واتساب