• الأربعاء 21

    أغسطس

بريدة تطلق موسم التمور بحصيلة 9 ملايين ريال خلال خمسة أيام

بريدة تطلق موسم التمور بحصيلة 9 ملايين ريال خلال خمسة أيام
سعد منيف(صدى):

سجلت مدينة التمور ببريدة خلال الخمسة أيام الأولى منذ بداية موسم التمور تداولات للتمور وصلت لأكثر من تسعة ملايين ريال حصدها عشرة دلالين في السوق لصالح المزارعين في مبيعات يومية تنطلق فجر كل يوم ، حيث يعد الدلال الوسيط المهم في عملية البيع اليومية في سوق التمور في بريدة الذي يعد الأكبر على مستوى العالم.

وقال الدكتور خالد النقيدان الرئيس التنفيذي لمهرجان بريدة للتمور أن السوق لا يزال في بدايته ومتوقع أن يصل للذروة في نهاية شهر أغسطس آب الجاري ، مبيناً أن السوق يدخله خلال اليوم مع بداية الموسم أكثر من 950 سيارة محملة بأنواع مختلفة من التمور تصل من مزارع النخيل من مختلف محافظات القصيم وبعض المحافظات القريبة من المنطقة والتي تشتهر بالتمور ، لافتاً أن السكري يعد الأكثر تواجداً في السوق بنسبة تصل لأكثر من 80 في المائة من الكمية المعروضة في السوق ، متوقعاً أن يكون هذا الموسم الأطول نسبة لانخفاض درجات الحرارة وتواجد العديد من المزارع في شمال القصيم والتي تقل درجة الحرارة بشكل كبير.

وأشار ابراهيم الغيث أحد الدلالين أن السوق بدأت ترتفع وتيرته بشكل يومي وهو أمر طبيعي في ظل تواجد المشتري ، لافتاً الى أن السوق صاحب في بدايته عدم وجود مشترين لتزامن البداية مع اجازة عيد الفطر وكذلك زيادة في المعروض تدنت معها الأسعار قبل أن تعاود الارتفاع مرة أخرى مع وجود المشترين ونفاد الكميات المعروضة بشكل يومي.

وأشار ناصر العمار دلال آخر في السوق أن السكري سجل أعلى سعر لديه قيمة 450 ريال في العبوة ذات الثلاثة كيلوجرام وهو الأعلى هذا الموسم ، متوقعاً أن تسجل أسعار السكري هذا العام ارتفاعاً ملحوظاً خلال الفترة الحالية لتتجاوز أرقام تم تسجيلها في الأعوام السابقة في ظل الطلب العالي على التمور الشهيرة.

ويواجه تجار التمور في الفترة الحالية أعباء التخزين لشهر رمضان المبارك للعام القادم ، حيث أنها تستمر لمدة طويلة لأكثر من أحد عشر شهراً حيث تضاف تكاليف التخزين والتبريد لتسجل التمور ارتفاع ملحوظ يقل تدريجياً مع تقلص الفترة الزمنية في اقتراب موسم التمر للشهر الكريم.