نسخة
الناقد الدغيثر: العنزي أنقذ النصر من "أم الكوارث"

الرياض (صدى):
بارك عبدالعزيز الدغيثر عضو مجلس إدارة نادي النصر السابق والناقد الرياضي، لجماهير ومسؤولي نادي الهلال، تحقيق كأس ولي العهد في المباراة التي جمعته مع النصر البارحة، مشيراً إلى أن النصر كاد يتلقى خسارة كبيرة لولا توفيق الله وتميز الحارس عبدالله العنزي.

وحمل الدغيثر في تعليقه على المباراة: مدرب النصر، مسؤولية ضياع البطولة، مشيراً إلى أنه لم يكن موفقاً منذ البداية في التشكيلة أو في خطة اللعب.

وقال "أبارك للهلاليين بطولة كأس ولي العهد وأهنئ الفريقين على المستوى الفني الرفيع وعلى الأداء القتالي والمجهود الذي بذله اللاعبون داخل الميدان".

وأضاف "لا ننسى تميز الطرفين بالأخلاق الرفيعة والتعاون مع حكم اللقاء مما جعل المباراة تظهر كأجمل المباريات على المستوى العربي وليس السعودي فقط".

وأكمل "ولكن مع الأسف خسر العالمي لأن مدربه لم يحترم خصمه، ولو كان قد تدارس الهلال جيداً لما لعب بمهاجم واحد فقط".

وانتقد الدغيثر تغييرات المدرب بإخراج أيمن فتيني واستمرار المحترف حسني عبدربه معتبراً ذلك من أكبر الأخطاء، مشيراً إلى أن المحترف المصري غاب عن مستواه ولم يقدم ما يشفع له في البقاء داخل الميدان ولم يكتفِ المدرب بذلك بل زاد الطين بلة عندما زج بعبده عطيف ثم أخرجه مرة أخرى وأخيراً وليس آخراً إشراك المحترف اليوناني الجديد والذي اتّضح أنه لم يمارس الكرة منذ زمن حيث استغرب وجوده علي دكة البدلاء.

واختتم الدغيثر حديثه قائلاً "هذا لا يقلل من استحقاق الزعيم للبطولة، ولكن أقول الحمد لله إن الأسد عبدالله العنزي كان في يومه وقمة تركيزه وإلا لكانت أم الكوارث والمستوى الذي قدمه الأسد العنزي هي رسالة لمسؤولي المنتخبات ومدرب المنتخب الأول بأن العنزي هو من كان أولى بحماية عرين المنتخب، في النهاية أقول لجماهير النصر لا تستعجلوا على النتائج، فالنصر اليوم أصبح صعب المراس وليس من السهل تجاوزه والفوز عليه، وما وصل إليه يجب أن يثمن ويدعم بكل قوة، فالقادم أحلى بإذن الله".

Time واتساب