الشيخ أحمد الغامدي: يجوز قبول التهاني والورود الحمراء بعيد الحب

طلال الناصر (صدى):
كشف الدكتور الشيخ والباحث الشرعي أحمد قاسم الغامدي، مدير عام هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة الأسبق، أنه لا مانع من تهنئة المحتفلين بالأعياد غير المتسمة طابع ديني كعيد الحب ونحوه، وقبول الهدايا كالورود الحمراء والمكافأة على تلك الهدايا بالورود، وقبول تهنئتهم أيضاً لنا بعيد الفطر وعيد الأضحى ما لم تكن لها دلالات عقدية مخالفة للإسلام.

وقال "يجوز تهنئة اليهود والنصارى بأعيادهم الوطنية والاجتماعية بما فيها عيد الحب، وردّ السلام عليهم والتحية وتبادل الورود الحمراء وغيرها، بشرط أن لا تكون فيها دلالات عقدية تخالف الإسلام أو أحكامه من باب الإقساط والبر المأذون فيه شرعاً، والذي سمح الله به عز وجل، موضحاً أن ذلك ليس له علاقة بالموالاة وموافقتهم في عقائدهم، بل يندرج تحت مظلة المعاملة الحسنة مع الكافر المسالم وليس العدو المحارب، فالكافر المسالم لا يَمنع كفره من البر به، فهو لم يؤذِنا ولم يحاربنا، وليس من الحق محاربته، وهذه من المعاملات في السلم لا علاقة لها بالموالاة لهم.

واعتبر الغامدي تهنئتهم في الأعياد أو تهنئتنا محل الصواب، وأن الكلام الحسن مطلوب بين الناس، سواءً كانوا يهوداً أو نصارى غير محاربين، فيعاملون معاملة البر المشروع، وزيارتهم وتهنئتهم وتبادل الهدايا، مستدلاً بزيارة الرسول صلى الله عليه وسلم لجاره اليهودي وقبوله صلى الله عليه وسلم هدايا الكفار، وعملا بقوله تعالى: (وقولوا للناس حسناً)، وقوله: (وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها)، وقوله تعالى: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم... الآية).

Time واتساب