• الأربعاء 11

    ديسمبر

تنومة .. مدينة تعيش تحت الغابات وتشرب من شلال طبيعي

تنومة .. مدينة تعيش تحت الغابات وتشرب من شلال طبيعي
واس(صدى):

تعيش محافظة تنومة تحت غابات وارفة الظلال وتقطف ثمارها يانعة وطرية من اللوز والتفاح والخوخ والكمثرى والأجاص ، وتشرب زلالا من شلال ” دهناء” الذي يسيح هناءً من النهر الطبيعي هو الوحيد في المملكة.

عشرات الغابات تحيط بالمحافظة من جميع الجهات ، أبرزها غابة ” الابوعة ” و” وبرمة ” وتبلغ مساحتهما حوالي 1500دونم ، وغابة ” شعف آل سودة ” في المنطقة الغربية وغابة ” الحيفة ” ” ونازلة القذال ” وتبلغ مساحتها حوالي 1000 دنم إلى الجنوب الغربي ، بالإضافة إلى وغابات ” وادي الغر ” و” مومة ” و ” الشرف والمحفار ” في الشمال والشمال الغربي ، زيادة على المنتزهات الهيأة سياحيا مثل الشرف والمحفار والقمراء وشلال وغدانة ومتنزهات ترج وترجس.

تتأرجح تنومة على قمم جبال السروات ، وتبعد عن مدينة أبها 115 كيلو مترا ، وترتفع عن سطح البحر الأحمر حوالي 2300م ،يحدها من الشمال محافظة النماص ، والجنوب محافظة باللسمر والغرب تهامة ، ومن الشرق ترج ومنصبة ، ثم تبدأ بالانحدار نحو الساحل الغربي لتتجاوز سهول واسعة تسمى سهول تهامة لتعانق شواطيء البحر الأحمر الذي يترائى للعين عند مغيب الشمس.

تغلب البرودة معظم شهور السنة في تنومة ، وتضاعف شتاءً ، ويكسوها الضباب في أحيانٍ كثيرة ، فيما يداعب السحاب قمم الجبال في مشهد آسر ، وحينما تنبسط يد الأرض للثلوج فإنها تغدوا نسيجا أبيض يغطي أرضها وكأنه يخزن خضرتها حتى يحين موعد الصيف.

وتنومة ذات تاريخ طويل يضرب جذوره في أعماق التاريخ ، ورد ذكرها في الشعر الجاهلي ، أنشهد فيها الشاعر حاجز الأزدي فقال ” ويوم صبحنا الحي يوم تنومه * بملمومة يهوى الشجاع وئيدها “.

وأورد ذكرها المؤرخ الهمداني (280-334هـ) فقال ك ثم يتلو سراة عنز سراة الحجر بن الهنو من الأزد ، ومدنها الجهوة ،ومنها تنومه” إلى أن قال ” وتنومه والأشجان،ونحيان، ثم الجهوة قرى لبني ربيعة بن حجر”.

اشتهرت تنومة بالزراعة لخصوبة أرضها ،وتوفر المياه ، وفيها يزرع البُر،والشعير،والبلس ،والعتر، واللوبيا،واللوز،والتفاح،والخوخ،والكمثرى،والأجاص،والعسل.

كما تشتهر بأشجار الزيتون ،والعرعر،والشت، والطلع، والزهور البرية بأنواعها.

واكتسبت تنومة أهمية جاذبة ، فبالإضافة إلى أنها تعد مركزاً إقليمياً مرتبطاً بالكثير من القرى ، تقع على طريق حجاج بيت الله الحرام والقوافل التجارية وتوسطها بين الطرق البرية.

آثاريا فإن تنومه تزخر بالكثير من الآثار والحصون والقلاع ذات الأشكال المختلفة الذي لا يزال بعضها بحالة جيدة رغم بنائه قبل سنوات عديدة ومن المعالم الأثرية المهمة جبل عكران الذي يضم العديد من المعالم الأثرية أبرزها المسجد الذي يقع في قمته، وهو مسجد قديم له محرابان ولم يبق من إلا جزء بسيط ، إلى جانب المدرجات الزراعية التي أنشئت منذ أقدم العصور لاستصلاح الأراضي وزراعتها ، والطرق القديمة التي تربط بين تهامة والمرتفعات التي يوجد في بعضها آثار أقدام على الصخور التي تم نحتها .

2013-02-07_113936


الوسوم:

10 تعليقات

[ عدد التعليقات: 326 ] نشر منذ 7 سنوات

مدينه جميله
أنا من سكان أبها
كنت زمان اروح لها كل يوم ايام الفرورت سيزن عام ٢٧-٢٨-٢٩
ايام لن تنسى
لن تعود تلك الايام
يحيى عسيري

[ عدد التعليقات: 42 ] نشر منذ 7 سنوات

الجنوب بشكل عام روعهههههههههههههههههه

[ عدد التعليقات: 17 ] نشر منذ 7 سنوات

تنومه والقلب لتلومه ..جيتها مره وحده السنه الي فاتت مابغيت اروح منها .. مشالله امطار وارض خضر وشي ولا بالخيال .. وانشالله راح اجيها قريب ..

[ عدد التعليقات: 549 ] نشر منذ 7 سنوات

تنومه ما اجملك وما اجمل ابها والجنوب كله وما اطيب هواك النقي ياليت يهتمون بالجنوب اكثر لان الطرق ضيقه كثير ..ويهتمون بمساجد الي على طريق الحجاز ويهتمون بالنظافه في الشوارع والترميم وشكرا

[ عدد التعليقات: 24 ] نشر منذ 7 سنوات

يالبيييييييييييييييييييييه هذي ديرتي ومسقط راسي لبى تنومه والنماص وابها والجنوووووووووووب كله ومن سكنهااااااااااا لبى قلبك ياااصدى على هذا الخبر واللفته الرائعه ااااه الله يخارجنا من الرياااض على خيرر بس

[ عدد التعليقات: 202 ] نشر منذ 7 سنوات

الجنوب هو اوربا السعودية وهو مهمش من قبل الاعلام ! شكرا صدى

[ عدد التعليقات: 244 ] نشر منذ 7 سنوات

ياخي فديت تنومه واهلها

[ عدد التعليقات: 3 ] نشر منذ 7 سنوات

يالبييييييييييييييييه ياتنومه ياريحة هلي وناسي ااعششششششقها ياعرب

[ عدد التعليقات: 150 ] نشر منذ 7 سنوات

بس المشكله مافي اهتمام

[ عدد التعليقات: 6 ] نشر منذ 7 سنوات

تنومة محافظة صغيرة سكنت فيها قبل خمس سنوات سكانها طيبين ولكن المشكلة يجيك ملل وخاصة من بعد الساعة التاسعة المحلات تقفل والشوارع تصبح خالية