«كلوب» عقب التعادل المخيب: راضٍ عن شيء واحد فقط!

«كلوب» عقب التعادل المخيب: راضٍ عن شيء واحد فقط!
مصطفى عطاالله (صدى):

لا شك أن يورجن كلوب سيشعر بالحزن على ضياع نقطتين من فريقه على ملعبه وبين جماهيره أكثر مما سيحزن مورنيو على ضياع الفوز.

ظهرت علامات الحزن واضحة على ملامح المدرب الألماني لفريق ليفربول يورجن كلوب، والذي كان محبطا للغاية بسبب النتيجة السلبية التي حققها فريقه في مباراة الديربي بالأمس أمام فريق مانشستر يونايتد بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، وكان كلوب يطمح لاستمرار مسيرته الرائعة بتحقيق الفوز خصوصا وأن اللقاء يقام على ملعب الأنفيلد معقل الليفر.

وقال مدرب دورتموند السابق: ” قد كان لقاءً معقداً، لم أكن راضيا عن الأداء إجمالا، خصوصا في الشوط الأول، ولكن الشئ الوحيد الذي سعدت به هو خروجنا بشباك نظيفة لأول مرة منذ بداية الموسم”

وأكمل كلوب: ” نعم سيطرنا على مجريات اللقاء ولاحت لنا 3 فرص محققة لتسجيل هدف، إلا أن تألق دي خيا حال دون نجاحنا، وكانت المحصلة هي خروجنا بنقطة التعادل في النهاية… على أي حال، مازال الموسم طويلاً وتبقى أمامنا الكثير من المباريات”

وأنهى كلوب حديثه قائلا: ” كنت مضطراً لإراحة لالانا وعدم الدفع به منذ بداية اللقاء بسبب شعوره ببعض الإرهاق عقب عودته من العطلة الدولية، وكذلك الأمر بالنسبة لإيمري تشان، رغم أنني دفعت به منذ البداية على أية حال، لا أعنقد أن عدم الدفع بلاعب واحد يصلح كذريعة لتبرير عدم توفيق الـ10 الآخرين في التسجيل بطبيعة الحال”.