بالفيديو لونا شبل الأسد : من هو روبرت فورد و من هي ريما فليحان !


متابعة - فهمي الشرفي ( صدى ) :

«من يكون روبرت فورد؟». تساءلت لونا الشبل المستشارة الإعلامية للرئيس السوريوإحدى المقربات من الرئيس بشار الأسد وعضو وفد النظام المفاوض في مؤتمر «جنيف2»، خلال ردها على سؤال مراسلة التلفزيون السوري بشأن تصريحات السفير الأميركي فورد الذي اتهم النظام السوري بارتكاب «جريمة حرب» بامتناعه عن إدخال المساعدات الإنسانية لأحياء حمص المحاصرة.

وأنكرت الشبل في تصريحاتها بجنيف معرفتها بشخصية فورد، فردت المراسلة عفويا: «إنه السفير الأميركي»، فما كان من الشبل «الوجه الناعم» في وفد النظام إلا الرد بالقول: «أن يكون سفير غير مرغوب فيه على الأراضي السورية يعني أن لا صفة لديه تخوله الحديث».

فعادت المراسلة لتسأل عما إذا ناقش وفد النظام تصريحات فورد مع الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي، فردت لونا الشبل: «ما قاله روبرت فورد لا يستحق أكثر من دقائق محدودة في جلسات جنيف».

وعلى المنوال ذاته، استخفت الشبل بوفد المعارضة السورية خلال حديثها إلى مندوب «إذاعة (شام إف إم)» عندما طلب منها التعليق على تصريح لعضو الائتلاف الكاتبة ريما فليحان، فسألته باستغراب: «من تكون؟»، وتابعت الإجابة في تجاهل تام للشق المتعلق بفليحان.

ويشار إلى أن لونا الشبل وريما فليحان تنتميان إلى محافظة السويداء وللطائفة الدرزية، وكلتاهما تعرفان بعضهما بعضا إلا أن تجاهل لونا المتعمد كان رسالة بأنها لا تعرف كل من يقف ضد الرئيس السوري بشار الأسد، فهي وما إن وطئت قدماها أرض جنيف قالت للصحافيين السوريين المرافقين للوفد: «اطمئنوا.. الأسد باق».

وعلق أحد الناشطين السوريين على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» على أسلوب لونا الشبل بتجاهل معرفة فورد وفليحان، قائلا: «طبيعي ألا تعرف لونا الشبل أسماء الوفد الذي يجلس قبالتها، ولا أسماء المراقبين، فربما لم تتعلم بعد القراءة والكتابة. هي مشغولة بتصفيف شعرها وتلميع شفتيها».

و نشر ناشطون صوراً للونا الشبل قبل جنيف و بعده، للدلالة على الكم الهائل من عمليات الشد و التجميل التي قامت بها، و هو الأمر الذي أدى إلى فقدانها الذاكرة و عدم معرفتها بفورد أو بفليحان.

وشهد مؤتمر جنيف أول ظهور إعلامي للونا الشبل، بعد ثلاث سنوات من غيابها عن الشاشة، حيث كانت تعمل مذيعة في قناة الجزيرة، قادمة إليها من التلفزيون الرسمي السوري، الذي انطلقت منه كمذيعة لديها حضور مميز ووجه جميل، لكنها تفتقر إلى التدريب.

وبعد استقالتها من القناة الفضائية الإخبارية بالتزامن مع بدء الثورة في سوريا في مارس (آذار) 2011، فوجئ الجمهور بعودة لونا إلى دمشق، ولكن ليس إلى التلفزيون الرسمي، بل إلى المكتب الإعلامي في القصر الرئاسي، ليغدو اسمها ضمن الدائرة الضيقة المقربة من الأسد، وفي القائمة القصيرة لنساء الظل اللاتي أحطن به. وخلال افتتاح مؤتمر «جنيف2» الأربعاء الماضي، طغت الشبل على الحضور السوري لوفد النظام من خلال الابتسامات التي وزعتها في اتجاهات عدة من خلف ظهر وزير الخارجية وليد المعلم وهو يلقي خطابه المطول.

وقال معارضون إن تلك الابتسامات «استفزاز واستخفاف وعدم جدية» من وفد النظام بمفاوضات جنيف، بينما عدها الموالون «تحديا رائعا ودليل انتصار حققته دبلوماسية المعلم».



هذا الخبر متعلق بـ :

قيم هذا الخبر :




عدد التعليقات والردود ( 4 )


  1. الشريف / قيصل بن طلال - الرياض ( عدد التعليقات: 78) 30/01/2014 في 10:09 م
    1

    اثار الازمه السوريه عجلت بظهور علامات التقدم في السن على وجهها
    اما سؤالها من يكون فورد ومن هي ريما فهذا الاسلوب السخيف دائما مايرددونه الضيوف اللي يستضيفهم التلفزيون السوري ويرددون هالتساؤل كأنه ماسبقهم احد عليه


  2. خيط رفيع ( عدد التعليقات: 624) 30/01/2014 في 10:55 م
    2

    أجل هي مع النظام السوري نظام بشار الأسد؟!!!!!!!!!


  3. مستشار ( عدد التعليقات: 1163) 30/01/2014 في 11:00 م
    3

    توزع ابتسامات حلويات خبز الحقيقة على الارض هي وبشار وايران وحزب الخراب مهزومين شر هزيمة


  4. الشريف / فيصل بن طلال - الرياض ( عدد التعليقات: 78) 30/01/2014 في 11:43 م
    4

    وليس قولك من هذا ؟؟؟ بظائرهٍ الكلّ يعرف من انكرت والعجمُ